آية حجازي: ترامب كان يعتقد أنه تم اعتقالي في عهد الإخوان وليس السيسي

كشفت المصرية الأمريكية آية حجازي، مؤسسة جمعية بلادي جزيرة للإنسانية، المختصة برعاية أطفال الشوارع، والتي برأتها محكمة جنايات القاهرة من تهمة الاتجار بالبشر منتصف أبريل الماضي بعد تدخل الرئاسة الأميركية لإطلاق سراحها، أن ترامب توقع أثناء اجتماعها به، أن الإخوان المسلمين هم المسؤولون عن اعتقالها لمدة 3 سنوات بسبب تهم ملفقة.

وأضافت "حجازي" في تصريحات صحفية أدلت بها لـ"PBS News"، أن قوات الأمن قامت باقتحام مؤسسة جمعية بلادي لرعاية أطفال الشوارع بحجة الاتجار بالبشر، وادعوا أنها ليست مرخصة، بما يتنافى مع الواقعن ورغم أن وكيل النيابة وعدها بالإفراج عنها بعد ساعتين على الأقل فور القبض عليها إلا أنها لم تخرج سوى بعد ثلاث سنوات.

وحول لقائها بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، قالت "حجازي": "أحد الأسئلة التي طرحها علي كانت حول وقت اعتقالي، وأتوقع - لست متأكدة، ولكن يبدو أنه كان لديه هذه الفكرة - بأنه كان لديه اقتناع أن اعتقالي تم في وقت حُكم الإخوان المسلمين، وقبل تولي عبد الفتاح السيسي للرئاسة".

وأضافت: "سألني؛ هل كان اعتقالك - في وقت الإخوان؟" قلت: "لا"، فقال: "أوه، كان السيسي"، وبدا، كما لو أن الأمر يختلف عما كان في اعتباره".

وقد طرحت الصحيفة على الشابة المصرية سؤالا يستفسر منها عما إذا كانت ترى تناقضًا في سياسة ترامب بأن يقوم باستضافتها ودعمها وفي نفس الوقت يدعم النظام الذي تم اعتقالها في عهده بمختلف الوسائل والإمكانات، وأجابت آية على ذلك قائلة: "أعتقد أنه يحاول أن يكون فعالا، لأنه قال لي ذلك بالفعل عندما التقينا"، مضيفة: ل"ا أريد أن أقول لا أو أنه بالفعل يتناقض مع نفسه، فهناك طريقة تقليدية، مثل الانتقادات الحادة والنقاش، وهناك طريقة أكثر دبلوماسية ربما يكون قد فضلها ترامب".