الطب الشرعى: حافلة المنيا استهدفت بـ56 طلقة وأكثر جثة مصابة بـ9 طلقات

أكد الدكتور هشام عبد الحميد رئيس مصلحة الطب الشرعي، أنه بمعاينة جثث ضحايا حادث حافلة المنيا بعد تشريحها ، تبين أن بعضها مصاب بأكثر من 9 طلقات وأخرى بنحو 6 طلقات وجثتين بها طلقة واحدة في منتصف الجبهة.

وأوضح "عبد الحميد"، في تصريحات صحفية،  أن الأطباء المكلفين بتشريح الجثث لم يتمكنوا إلا من تشريح  17 جثة فقط منها 9 جثث في مستشفى مطاي و8 جثث في مستشفى بنى مزار، وذلك بسبب تظاهرات الأهالي الرافضة لتشريح جثث ذويهم مما دفع النيابة العامة لاتخاذ قرار بالتصريح بالدفن والاكتفاء بمناظرة الجثث وبيان ما بها من إصابات.

ومن جهته أكد المعمل الجنائي، أنه بمعاينة الأتوبيس الذي هاجمه المسلحين،  تبين اختراق أكثر من 56 طلقة لجميع جوانبه، بالإضافة إلى تهشم جميع زجاج النوافذ، موضحا أن السيارة التي تصادف مرورها بجانب الحادث تم إطلاق 23 رصاصة عليها، وقتل جميع العمال الذين كانوا يستقلونها .

وكانت مجموعة من المسلحين، قد هاجموا حافلة تقل عددا من الأقباط كانوا فى طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل فى رحلة دينية، ليسفر الحادث عن مقتل 28 شخصا وإصابة العشرات.