شبكة رصد الإخبارية

حكومة الوفاق الليبية تدين الغارات المصرية: “عمل ينتهك سيادة البلاد”

حكومة الوفاق الليبية تدين الغارات المصرية: “عمل ينتهك سيادة البلاد”
استنكرت حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، المعترف بها دوليًا، الغارات المصرية على مدينة درنة (شرقي ليبيا)؛ معتبرة أنها "عمل ينتهك سيادة البلاد"، بموازاة تنديدها بـ"الهجوم الإرهابي على الأقباط".

استنكرت حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، المعترف بها دوليًا، الغارات المصرية على مدينة درنة (شرقي ليبيا)؛ معتبرة أنها “عمل ينتهك سيادة البلاد”، بموازاة تنديدها بـ”الهجوم الإرهابي على الأقباط”. 

جاء ذلك في بيان لحكومة الوفاق، التي قالت إنه “مهما كانت المبررات؛ إلا أننا نرفض أي عمل ينتهك سيادة بلادنا، ولا يوجد تبرير لاستباحة أراضي الدول الأخرى تحت أي مسمى؛ لذا فإننا نستهجن ما قام به الطيران المصري من قصف لمواقع داخل الأراضي الليبية من دون تنسيق مع السلطات الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق الوطني المعترف بها عربيًا وإفريقيًا ودوليًا”.

ضربات أخرى 

وكشفت مصادر وثيقة الصلة باللجنة المعنية بمتابعة الملف الليبي عن معرفة رئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، مسبقًا بالضربة الجوية التي وجهتها مقاتلات مصرية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة لمواقع بمدينة درنة في الشرق الليبي.

وقالت المصادر إن الضربة التي قام بها سلاح الجو المصري استهدفت غرفة عمليات جماعة “أنصار الشريعة” وموقعًا لـ”الجماعة الليبية المقاتلة”. وأوضحت المصادر أن القيادة المصرية تعتزم توجيه ضربات أخرى في العمق الليبي، مؤكدة أنها ربما تستهدف الأيام المقبلة تمركزات قوات موالية لحكومة الوفاق في منطقة الجفرة ومناطق أخرى.

اعتداء على المدنيين

كما نفى مجلس شوري مجاهدي درنة الليبي صلته بهجوم محافظة المنيا في صعيد مصر، واستنكر قصف الطيران المصري للمدينة، ووصفه بأنه “اعتداء على المدنيين في درنة”، رغم تأكيد السلطات المصرية أمس أن القصف دمّر مراكز تدريب لمنفذي هجوم المنيا.

وقال إن “مليشيات حفتر” تتشارك في “المسؤولية الجنائية” عن هذا القصف؛ بـ”اعتبارهم موالين لنظام السيسي”، على حد قوله.