لليوم الثالث على التوالي.. تفاصيل وأسباب مظاهرات واحتجاجات المغرب

دخلت المغرب حزام المظاهرات، حيث شهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف مظاهرات واحتجاجات على مدار الأيام الماضية، وزادت وتيرة الاحتجاجات منذ يوم أمس، أول أيام شهر رمضان المبارك.

مواجهات التراويح

بعد صلاة التروايح مباشرة، حاول مئات المحتجين التجمع في مدينة الحسيمة، حيث قدموا في مسيرات مختلفة استجابة لنداءات مواقع التواصل الاجتماعي، غير أن عناصر الشرطة المنتشرين بكثافة في سائر انحاء وسط المدينة تدخلوا لتفريقهم بالهراوات.

ووقعت صدامات بين الشرطة والمتظاهرين، وتم اعتقال عدد منهم حسب الصحف المحلية، التي تحدثت أيضا عن سقوط جريح نقل إلى المستشفى.

بداية المظاهرات

يوم الخميس الماضي، انطلق المتظاهرون في مسيرة جابت شوارع الحسيمة احتجاجا على ما عدوه تجاهلا وتهميشا من الدولة والحكومة المغربية لهم.

وبحسب "الجزيرة" رفع المحتجون شعارات تطالب الحكومة بالوفاء بوعودها في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وأكد المحتجون على سلمية فعالياتهم.

كما تجمع المحتجون بساحة محمد السادس وسط الحسيمة قادمين من أحياء المدينة المختلفة، وعدد من البلدات والقرى المحيطة بها، قبل أن ينطلقوا في مسيرة تجوب شوارع المدينة.

وطالبوا الدولة بالوفاء بوعودها في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ورفع ما يصفونه بعسكرة منطقة الريف الأمازيغية.

الحكومة ترُد

من جهتها أكدت الحكومة المغربية تفهمها للمطالب المشروعة لساكني الحسيمة، وحرص الدولة المغربية على حفظ الأمن والاستقرار بالمنطقة، يوازيه وعي كامل بمسؤوليتها في توفير شروط العيش الكريم للمواطنين، والوفاء بجميع التزامات التنمية التي أخذتها على عاتقها لصالح السكان.

وأوضح بيان للحكومة الخميس عقب اجتماعها الأسبوعي أن جميع القطاعات الحكومية حريصة على اتخاذ الإجراءات الضرورية لتنفيذ مشاريع التنمية المبرمجة في المنطقة، والقيام بكل ما يلزم لتحسين جودة الخدمات العمومية على غرار بقية مناطق المغرب.

وشدد البيان على أن الحق في الاحتجاج السلمي مكفول للجميع، وأن من واجب السلطات العمومية ممارسة دورها الطبيعي في الحفاظ على الأمن والاستقرار، وحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة في احترام كامل للقانون وتحت رقابة القضاء.

اعتقالات

قال النائب العام بمدينة الحسيمة بشمال المغرب السبت إن السلطات المغربية اعتقلت 20 شخصا عقب وقوع اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين في المدينة مساء الجمعة.

وقال بيان للنائب العام في الحسيمة نشرته وكالة الأنباء المغربية إن اعتقال هؤلاء الأشخاص جرى بسبب تهديدهم الأمن العام في المغرب.

وأضاف البيان أن التحقيق المبدئي أظهر "حصول هؤلاء الأشخاص على تحويلات مالية ودعم لوجستي للقيام بأنشطة دعائية لتقويض وحدة أراضي المغرب ولتقويض ولاء المواطنين للدولة المغربية ومؤسساتها".