مقتل أميركيين خلال محاولتهما الدفاع عن فتاتين مسلمتين في أوريجون

قُتل شخصان أميركيان وجرح ثالث بجراح طفيفة، أمس السبت، أثناء محاولتهم الدفاع عن امرأتين مسلمتين تعرضتا لهجوم كلامي من قبل أحد الأشخاص في وسيلة نقل عمومية كانت متجهة إلى محطة هوليوود شمال شرق مدينة بورتلاند الواقعة في ولاية أوريجون الأميركية.

وقال شهود عيان "بدأ الجاني حين صعدت سيدتان مسلمتان إحداهما محجبة، إطلاق عبارات مسيئة للإسلام مطالبًا إياهما بالنزول من وسيلة النقل العمومية لأنهما "لا تدفعان الضرائب""، قائلا إنه "لا يحب المسلمين لأنهم مجرمون".

وقال الرقيب بيت سيمبسون المتحدث باسم الشرطة "إن الركاب تصدوا للجاني وحاولوا تهدئته، فاستل سكينا كانت بحوزته وأقدم على طعنهما ثم لاذ بالفرار بسيارة، إلا أننا نجحنا بإلقاء القبض عليه لاحقا، ولا نعلم ما إذا كان يعاني من مشاكل عقلية أو كان تحت تأثير الكحول".

ووصف "سيمبسون" الحدث قائلا: "إنها جريمة مروّعة، لا توجد كلمات أخرى لوصف ما حدث اليوم"، كما أشار إلى "أن المرأتين أيضا غادرتا القطار قبل أن تحضر الشرطة، ونعمل الآن على التعرف عليهما لأخذ إفادتهما".

أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي على "أن الكراهية والتعصب ليس لهما مكان في مجتمعنا، وجوهر مهمتنا هو أن نكفل الحرية لكل إنسان من منطلق حقه بالعيش، العمل والعبادة في هذا البلد دون خوف".

استنكر عمدة المدينة تيد ويلر قائلا: "صلواتنا تتجه إلى عائلات الضحايا ونتمنى الشفاء العاجل للمصاب". 

ووصف السيناتور، جيف ميركلي الضحايا الذين دافعوا عن المسلمات "بالأبطال". 

وأشارت الشرطة الأميركية أن هذا الحادث هو التاسع من نوعه الذي تشهده مدينة بورتلاند منذ بداية العام 2017 الجاري.