مدير أوقاف القدس: اجتماع حكومة الاحتلال بساحة البراق استفزاز للمسلمين

طالب مدير عام أوقاف القدس، الشيخ عزام الخطيب، دائرة الأوقاف العامة في المدينة المقدسة بـ"العودة إلى ترتيبات السياحة الأجنبية للمسجد الأقصى ما قبل عام 2003"، رافضا إبقاء الوضع القائم حاليا على ما هو عليه.

وأضاف: "منذ عام 1967، كانت دائرة الأوقاف الإسلامية هي المسؤولة حصرا على إدخال السياح الأجانب وغيرهم، من يهود وغير يهود، إلى المسجد الأقصى، وكان ذلك يتم تحت إشراف الدائرة وبشروطها، وكانت هناك شروط مقيدة لدى الدائرة تمنع هؤلاء من الوصول إلى أماكن محددة في المسجد الأقصى، وكانت بالتالي مسؤولة مسؤولية كاملة عن دخولهم وخروجهم".

وأوضح الشيخ الخطيب في حديثه مع "العربي الجديد": "نحن نريد العودة إلى ما كان عليه الوضع قبل عام 2000، حيث كانت كل الأمور بيد الأوقاف، من حيث فتح أبواب السياحة من باب المغاربة ومن كل الأبواب. ولكن منذ عام 2003، اتخذت حكومة إسرائيل قرارا أحادي الجانب باقتحام المسجد الأقصى، وفتح باب السياحة من طرف واحد، وبدأت تتجاوز حدودها من خلال إدخال المتطرفين بأعداد كبيرة جدا، وبدأت تستفز مشاعر المسلمين". 

وذكر مدير عام أوقاف القدس: "ما نطلبه، وطالبنا به مرارا وتكرارا منذ عام 2000 ولغاية الآن، هو إرجاع الوضع إلى ما كان عليه بيد الأوقاف الإسلامية، لكن شرطة وحكومة إسرائيل ترفضان هذه المطالبة، ونحن نصر عليها، ولدينا قرار من الحكومة الأردنية بهذا الشأن باعتبار المملكة الأردنية صاحبة الولاية والرعاية للأقصى، كما لدينا قرارات مجلس الأوقاف في هذا الموضوع، رغم أن الحكومة الإسرائيلية لا تسمح نهائيا بهذا الأمر لغاية الآن".

واتهم الشيخ الخطيب سلطات الاحتلال بفرض قيود مشددة على أعمال الترميم والصيانة التي تقوم بها دائرته داخل المسجد الأٌقصى وفي مرافقه المختلفة. 

وقال: "هناك تعقيد وتعطيل من الجهات الإسرائيلية لأعمال الترميم، إذ تحاول تلك الجهات بسط سيادتها الكاملة على المسجد الأٌقصى، أي أن أعمال الترميم فيه يجب أن تتم عن طريقها، وهذا أمر مرفوض من قبلنا، وهناك مشاريع كثيرة لنا معطلة، ولا يسمح لنا بإدخال أي من مواد الترميم، لذلك ما ندعو له ونطالب به هو رفع يد الشرطة والحكومة الإسرائيلية عن عمل دائرة الأوقاف في الأقصى".

وحول اجتماع للحكومة الإسرائيلية عقد اليوم في ساحة البراق للمصادقة على مشروع القطار المعلق الذي سيربط حائط البراق بالبؤر الاستيطانية في محيط البلدة القديمة، قال الخطيب: "واضح أنها خطوة استفزازية، تماما كما كانت عليه ادعاءات بنيامين نتنياهو، الذي لا ينفك يردد أن المسجد الأقصى وحائط البراق هو أقدس مكان لليهود". 

وحذر الشيخ عزام الخطيب من استمرار سلطات الاحتلال في استهداف حراس الأقصى الذين يدافعون عنه ويحمونه في وجه استفزازات المتطرفين اليهود واعتداءاتهم، وقال: "هناك اعتداءات كاملة على موظفينا وحرسنا. هناك أوامر إبعادهم عن أماكن عملهم في المسجد.. واعتداءات بالضرب واعتقالات، وفرض غرامات مالية، وهذا أمر خطير وننظر له بخطورة بالغة"