بعد ثلاثة أيام من تعيينه.. إقالة وزير السياحة الجزائري

أعلنت الرئاسة الجزائرية اليوم الأحد إنهاء مهام وزير السياحة مسعود بن عقون، بعد ثلاثة أيام فقط من تعيينه في المنصب.

واستلم مسعود بن عقون مهامه رسميًا الجمعة الماضية من وزير السياحة السابق عبدالوهاب نوري، بحسب وكالة الأنباء الرسمية، التي لم تذكر أي شيء عن سيرته الذاتية، كما لم تنشر صورته ولا أي معلومات عنه على موقع رئاسة الوزراء.

وقال بيان للرئاسة، نشرته وكالة الأنباء الرسمية، إنه "وفقًا لأحكام المادة 93 من الدستور، وباقتراح من الوزير الأول عبدالمجيد تبون، قام رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة اليوم بإنهاء مهام وزير السياحة والصناعات التقليدية مسعود بن عقون".

ويوم الخميس الماضي عيّن الرئيس بوتفليقة أعضاء الحكومة الجديدة، التي ترأّسها عبدالمجيد تبون خلفًا لعبدالمالك سلال، وأعلنت الرئاسة الجزائرية إجراء تعديل حكوميّ، غادَرَ بموجبه 15 وزيرًا مناصبهم، فيما سجل دخول 14 آخرين؛ بينهم 12 أغلبهم تكنوقراط دخلوا الحكومة لأول مرة، فيما حافظ 12 عضوًا من طاقم سلال على مناصبهم.

ولم تُقدّم الرئاسة أيّ توضيح عن الوزير الجديد الذي سيخلف بن عقون ولا سبب إقالة الوزير الشاب (38 سنة)، الذي أثار تعيينه عشرات التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصفته صحف بـ"الوزير البطال"؛ لأنه لم يشغل أي منصب من قبل.

ولا يُعرف عن الوزير المقال سوى أنه ينتمي إلى حزب الحركة الشعبية الجزائرية (لها 13 مقعدًا في مجلس النواب) الذي يساند الحكومة، وأنه أسس تنظيمًا طلابيًا قبل أربع سنوات.