حظر مكبرات الصوت في التراويح.. الأئمة والبرلمان والمواطنون يرفضون

في الوقت الذي أصرت فيه وزارة الأوقاف على تطبيق قرار حظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد، أثناء صلاة التراويح، خالف الكثير من المساجد القرار، في الوقت الذي حرص فيه نواب برلمانيين أئمة المساجد على استخدام مكبرات الصوت.

وجاءت المناطق الريفية، والمناطق الشعبية، على رأس المناطق التي استخدمت مكبرات الصوت أثناء الصلاة، في حين كان الوضع منضبطا أكثر في المساجد الكبرى، والمناطق الراقية.

الأوقاف: تلقينا 5 شكاوى فقط

وقال جابر طايع، وكيل وزارة الأوقاف، إن الوزارة لم تتلقى حتى الآن سوى 5 شكاوى فقط عن استخدام مكبرات الصوت في صلاة التراويح  بمساجد  الجمهورية، مؤكدا: "وفور تلقى الشكاوى تم التعامل معها".

وقال "طايع"، في مداخلة هاتفية لبرنامج "رأي عام"، على قناة "Ten"، مع  الإعلامي عمرو عبدالحميد، اليوم الأحد: "استخدام مكبرات الصوت في المساجد أثناء صلاة التراويح، أصبح منضبطا والوضع مطمئن".

وعن الإطالة في الخطبة بين صلاة التراويح، قال "طايع": "إن الإطالة في الخطبة بين صلاة التراويح غير محببة وغير مرغوبة، والأصل في الأمر أن الشخص يذهب للمسجد لأداء الصلاة وليس لسماع المواعظ، فينبغي أن تكون الخطبة عن آية أو قيمة من القيم، أو خلق من الأخلاق الحميدة، ولا تتجاوز الخطبة 10 دقائق".

اتصالات البرلمان تطالب بعودة مكبرات الصوت

وقال النائب أحمد بدوي، وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، إنه تقدم بمذكرة إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب موقعا من نحو 49 نائبا يطالب فيها وزير الأوقاف بإعادة استخدام مكبرات الصوت فى الصلاة بمساجد الجمهورية، مشيرا إلى أن صوت الأذان وصلاه التراويح من الطقوس الروحانية فى الشهر الكريم ولابد أن يشعر بها المواطن.

وأضاف بدوي، أن قرار منع مكبرات الصوت فى صلاة التراويح أثارت نفوس المواطنين، قائلا: " ليس معنى تقديم شكوى أن يٌسرع الوزير فى اتخاذ هذا القرار دون العودة إلى البرلمان".

ورفض بدوي، مشهد اتخاذ القرارات المتصلة بالشارع المصري من قبل الحكومة دون العودة إلى مجلس النواب بصفته الممثل للشارع المصري، مبينا أن هذا لم يحدث فى تاريخ مصر، قائلا: "هذا أول مجلس يأتى بإرادة شعبية حرة ويجب احترامه".

أئمة الأوقاف يتحدون الوزارة

وتحدى أئمة مساجد المحافظات، أمس، تعليمات د.مختار جمعة، وزير الأوقاف، ورفضوا تطبيق قرار منع استخدام مكبرات الصوت أثناء صلاة "التراويح" بين المساجد فى المدن وغيرها فى المناطق الريفية، حيث عمدت معظم المساجد فى كافة القرى بمختلف محافظات الجمهورية إلى استخدام "الميكروفونات" الخارجية، أثناء صلاة العشاء والتراويح فى الليلة الأولى لشهر رمضان، بينما امتنع أئمة بعض المساجد، خاصةً فى المدن الكبرى وعواصم المحافظات، عن استخدام مكبرات الصوت، تنفيذاً لقرار وزير الأوقاف، مختار جمعة، خوفاً من المساءلة القانونية، أو الإيقاف عن العمل، فيما أعلن القطاع الديني بالوزارة الالتزام الكامل على مستوى الجمهورية، وأنه لم يتم رصد أى مخالفات.

وأكد إمام أحد المساجد بمدينة طنطا فى محافظة الغربية، طلب عدم ذكر اسمه، أن عدم استخدام مكبرات الصوت فى صلاة التراويح أفقدها الكثير من مكانتها وروحانيتها، مشيراً إلى أن هناك حالة من التذمر بين غالبية أئمة المساجد من هذا القرار، كما سادت حالة من الاستياء بين جموع المصلين، بسبب حظر مكبرات الصوت فى الصلاة، ولفت إلى أن عدداً من المصلين طلبوا منه استخدام الميكروفونات فى صلاة التراويح، إلا أنه رفض الاستجابة لمطلبهم، نظراً لصدور تعليمات مشددة من مديرية الأوقاف، بتنفيذ قرار حظر استخدام مكبرات الصوت.