شبكة رصد الإخبارية

إيران ردا على الحرب الكلامية التي أشعلها ترامب: لا نحتاج لإذن أميركا

إيران ردا على الحرب الكلامية التي أشعلها ترامب: لا نحتاج لإذن أميركا
اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية والتى جاءت وسط الإنتخابات البريطانية تعني أن هذه الإنتخابات ليست في قاموس السعودية ولا تهمها.

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسعودية والتي جاءت وسط الإنتخابات الإيرانية تعني أن هذه الإنتخابات ليست في قاموس السعودية ولا تهمها.

وتمكن روحاني من الفوز في الإنتخابات الرئاسية الإيرانية متفوقاً على نظيره إبراهيم رئيسي الذي وصفه الكثير بالمتشدد، وهذا الفوز جاء بمثابة مفاجأة للحرس الثوري الإيراني والذي يسيطر بشكل كبير على إيران.

وخلال خطابه الذي ألقاه في السعودية أما قادة العالم الإسلامي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الحكومة الإيرانية تعطي للإرهابيين الملاذ الآمن والدعم المالي.

وردا على ترامب، فقد أعاد الرئيس الإيراني حسن روحاني التصريحات التي قالها الرئيس الأميركي من قبل، والذي أكد خلالها أن السعودية هي من وقفت خلف هجمات 11 سبتمبر الإرهابية في أمريكا والتى تسببت في مقتل ما يقرب من 3000 شخص وفق ما قاله.

واعتبرت العائلة المالكة السعودية أن زيارة ترامب للرياض ولقاءه بالمسؤولين السعوديين تحولاً كبيرًا في السياسة الأميركية بعيداً عن هدف تحسين العلاقات مع إيران، والتي سعت إليها الإدارة الأميركية السابقة بقيادة باراك أوباما، وأغضبت السعوديين.

واعتبر روحاني أن قمة ترامب مع قادة العرب كانت فقط شو إعلامي ولا يوجد بها أي قيم سياسية أو عملية، مؤكداً في مؤتمر صحفي، أمس الإثنين، أن استقرار الشرق الأوسط لا يمكن تحقيقه إلا بوجود إيران ولذا فإن فرض عقوبات على إيران يعتبر قرار خاطىء وفق ما أكده.

وقال روحاني: إن “الشعب صوت للتيار المعتدل بسبب يقينهم أن إزدهار الإقتصاد والوظائف يمكن أن يحدث من خلال الإستثمار الذي يجب أن يحدث من خلال الحرية والتواصل والتفاعل مع العالم”.

وكانت علاقات إيران تحسنت مع دول العالم منذ توقيع الصفقة النووية في يوليو 2015، ولكنها لازالت متوترة مع أمريكا خاصة بعد فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية واتباعه نهج هجومي ضد طهران.

وتتهم أمريكا والسعودية الجانب الإيراني بشكل متكرر بتمويل وتدريب ودعم الإرهابيين مثل حزب الله والمتمردين الحوثيين في اليمن وقوات المعارضة في البحرين، وتمكن ترامب من تصعيد الغضب الإيراني من خلال مهاجمته لها في خطاب عبر السعودية والتى تعتبر المنافس الإقليمي لها.

ورد روحاني على هذه التهديدات بأن نظام الصواريخ الإيراني خاص بالدفاع والسلام، وأن توقعات أمريكا بأن تتخلي إيران عن برنامج صواريخها يعتبر وهم ولن يتحقق، مضيفاً أنهم لا يحتاجو إذن أمريكا لتطوير برامج الأسلحة.

المصدر