قطر وأميركا تؤكدان تعزيز علاقاتهما الإستراتيجية

أجرى وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مباحثات هاتفية مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون، تناولت علاقات الجانبين والأوضاع الإقليمية والدولية.
وأكد الوزيران عزمهما متابعة نتائج اللقاء الثنائي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة الرياض الأخيرة.
وتعهد الوزيران بتعزيز التعاون الإستراتيجي بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية لتحقيق المصالح المشتركة.
شريك في محاربة الإرهاب
ونقلا عن تلفزيون "الجزيرة"، فإن الاتصال قد تناول الأوضاع الراهنة في سوريا وليبيا وفلسطين والحلول الممكنة للحد من تفاقم الأزمات، إلى جانب جهود البلدين في مكافحة الإرهاب والتطرف ومواجهة التحديات التي تواجه الأمن والسلم الدوليين.

وفي وقت سابق، قالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تتطلع إلى التعاون مع دولة قطر للتصدي للإرهاب والتطرف ووقف مصادر تمويله. 
وصرح ستيوارت جونز القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى بأن واشنطن تنظر إلى الدوحة باعتبارها شريكا في جهود محاربة الإرهاب.  
وأضاف المسؤول الأميركي "فيما يخص قطر فقد شاركت في البيان الختامي (لقمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ودول مجلس التعاون الخليجي) وكذلك في مذكرة التفاهم بشأن (إنشاء مركز يعمل على) وقف تمويل الإرهاب والتطرف".
واستطرد جونز "لهذا نحن نعتبر قطر شريكا في هذه الجهود، ونتطلع إلى العمل مع القطريين في هذا الصدد، وسنواصل اللقاءات مع كافة شركائنا في مجلس التعاون الخليجي، ونتوقع من بعضنا مستوى رفيعا من الأداء".