"رأس ترامب المقطوع" يتسبب في حرب على الممثلة كاثي غريفين

اضطرت الفنانة الكوميدية الأميركية، كاثي غريفين، إلى تقديم اعتذار عبر صفحتها على موقع فيس بوك، بعد هجوم نالها جراء نشر صورة تحمل فيها رأس ترامب ملطخة بالدماء، في تشبيه لصور مقاتلي "تنظيم الدولة".

وكانت "غريفين" قد نشرت صورة لها تحمل فيها رأس ترامب، تشير إلى رفضها وانتقادها له، إلا أن ردود الأفعال التي طالتها، كانت شديدة من كافة متابعيها سواء المؤيدين لترامب أو معارضيه.

ونشرت "غريفين" اعتذارها عبر صفحتي إنستجرام وفيس بوك، قائلة: "أعتذر بصدق فالآن فقط بدأت أرى رد الفعل على هذه الصورة".

وقالت "غريفين" في الفيديو المنشور، بحسب "العربية": "أفهم أنها معادية. ليست مضحكة. فهمت ذلك. لقد اقترفت العديد من الأخطاء بمسيرتي المهنية، وسأظل. أنا أطلب صفحكم. لقد أزلت الصورة وسأطلب من المصور أن يزيل الصورة. أنا أطلب صفحكم. لقد تخطيت الحدود. لقد أخطأت".

وطالت الممثلة الكوميدية كثيرا من الانتقادات على نطاق واسع، حيث تم وصف فعلها بالـ"حقير وخطأ" من جانب المعارضة للرئيس الأميركي، تشيلسي كلينتون، ابنة بيل وهيلاري كلينتون

 

وهاجم الصورة، ابن دونالد ترمب، الذي وصف الصورة في تغريدة بأنها "مثيرة للاشمئزاز، لكن ليست مفاجأة".

والممثلة كاثي غريفين، هي ممثلة أميركية بدأت مشوارها الفني عام 1980، وهي من مواليد عام 1960، وحازت على جائزة إيمي.