الإهمال والفساد أهم الأسباب.. متى تتوقف الحرائق في مصر؟

يبدو أن مسلسل الحرائق في مصر لا ينتهي؛ فلا يكاد يمر يوم إلا ونشهد حريقا أو عدة حرائق، والأغرب أن هذه الحرائق يكون معظمها في الأماكن الحكومية ومناطق التجمع مثل الأسواق والمناطق التجارية وغيرها، والتي يجب أن يكون بها وسائل أمان صناعي واستعدادات جيدة للسيطرة على أي حريق، ولكن العكس هو الصحيح.

المسلسل لا يتوقف

ولا زال المسلسل مستمرا دون توقف؛ فأمس الثلاثاء أخمدت قوات الحماية المدنية حريقا اندلع بأحد مباني مديرية الموارد المائية والري في مدينة المنيا، ، دون وقوع إصابات بشرية، ورجحت التحريات الأولية حدوث ماس كهربائي,

وأسفر الحادث عن تلفيات مادية محدودة جارٍ حصرها، دون وقوع إصابات أو وفيات، وانتقل خبراء المعمل الجنائي لمعرفة أسباب الحريق، وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيق.

سندوب

وفي الدقهلية نجحت قوات الحماية المدنية، في السيطرة على حريق نشب بمحول كهرباء بمحطة الكهرباء في قرية منية سندوب التابعة لمركز المنصورة وهو المكان الذي شهد تجدد الحريق أكثر من مرة.

وتلقى اللواء أيمن الملاح، مدير أمن الدقهلية إخطارا يفيد بنشوب حريق في محطة كهرباء منية سندوب وعلى الفور انتقلت سيارات الإطفاء إلى مكان الحريق وتمكنوا من السيطرة عليه.

وقال العميد مروان عبد المعطى مدير إدارة الحماية المدنية بالدقهلية، إن الحريق كان فى المحول الذى نشب فيه النيران منذ أيام قليلة وتم السيطرة عليه بالكامل دون إصابات.

يذكر أن محطة كهرباء منية سندوب شهدت وقوع حريق بمحولي كهرباء الخميس الماضي وتمكنت قوات الحماية المدنية من السيطرة عليه.

نخيل العتبة

ومنذ أيام نشب حريق بعدد من أشجار النخيل بالقرب من سنترال العتبة وهرعت سيارات الإطفاء إلى مكانه خشية امتداد النيران للسنترال .

وتلقت غرفة عمليات الحماية المدنية بالقاهرة ، بلاغًا بوقوع حريق بعدد من الأشجار بجوار سنترال العتبة ، وعلى الفور انتقل اللواء علاء عبد الظاهر نائب مدير الحماية المدنية، وبصحبته 3 سيارات إطفاء وتم السيطرة على النيران بصعوبة.

سوق إمبابة

وكشفت معاينة رجال المباحث بقسم شرطة إمبابة، عن حصيلة الخسائر الناجمة عن الحريق الذى اندلع بسوق إمبابة، الجمعة الماضية، وتبين أن الحريق اندلع بكابل كهرباء بجوار إحدى "باكيات" بيع الملابس بشارع السوق بمنطقة المنيرة الشرقية، وامتد إلى 70 "باكية" أخرى، و5 محلات، و4 شقق سكنية، وجزء من مركز شباب المنيرة الشرقية.

كما أسفر الحريق عن إصابة 7 أشخاص بحالات اختناق بينهم مجند بإدارة مرور الجيزة، تم نقلهم إلى مستشفى التحرير المركزى، وتحرر المحضر اللازم، وأحاله اللواء هشام العراقي، مساعد وزير اداخلية لأمن الجيزة، إلى النيابة للتحقيق.

 

حرائق متعددة

ووقعت عدة حرائق مؤخرا منها حريق مصنع المنتجات الغذائية والعصائر بالمنطقة الصناعية الثالثة بمدينة 6 أكتوبر، فيما تم إخماد حريق آخر نشب بمخزن خردة بالوراق، ولم يسفر أي من الحريقين عن أي إصابات.

وأخمدت قوات الحماية المدنية بالجيزة حريقا اندلع بمحل مفروشات وتنجيد بمنطقة امبابة، كما تم اخماد حريق بمكتب رئيس قسم الكيمياء بكلية العلوم بجامعة القاهرة تسبب في إتلاف جهاز تكييف وماكينة تصوير، فضلا عن حريق محدود آخر بجهاز تكييف فى مبنى تابع لوزارة الداخلية بمنطقة الدراسة ولم يسفر عن تلفيات.

المؤامرة وأشياء أخرى

وبدلا من البحث في علاج الفشل والإهمال في هذه الحوادث، ظهرت اتهامات بوجود مؤامرة تستهدف مصر، حيث قال النائب البدرى أحمد ضيف، عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، إن الحرائق الممنهجة التى حدثت مؤخرًا فى مصر تأتى ضمن أهداف حروب الجيل الرابع لزعزعة الدولة من الداخل.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن هذا الأمر يتم عن طريق بعض المنظمات التي تزعم أنها تعمل لصالح المواطن والوطن وبعض الجماعات من القوى الناعمة التي تتبع الأنظمة السابقة من الإخوان والحزب الوطني المنحل، حسب كلامه.  

وأكد عضو لجنة الطاقة والبيئة، أن الهدف من حروب الجيل الرابع، التشكيك في قدرات الدولة خاصة الجيش والشرطة والسلطة التشريعية، وجعل المواطن يشك في كل شيء داخل الدولة.

اتهامات للأمن الصناعي

وتعليقا على ما يجري، قال الخبراء إن غياب الأمن  الصناعي والإهمال واللامبالاة وراء معظم الحرائق، لافتين إلى أنه يجب أن توجد جاهزية أكثر للتحرك السريع لاخماد الحرائق.

فمن جانبه، قال اللواء عبد العزيز توفيق مساعد وزير الداخلية مدير الادارة العامة للحماية المدنية الأسبق، في تصريحات صحفية: "الإهمال هو السبب، مع غياب الاشتراطات الخاصة بالأمن الصناعي، وهو ما ظهر جليا في حريق الرويعي الذي كشف أن تلك الاشتراطات منعدمة، بالإضافة إلى أن تلك المنطقة مكدسة بوفرة هائلة من الخامات القابلة بل وسريعة الاشتعال".