أسرة الأسطورة البرازيلي جارينشا تبحث عن جثمانه

بعد عشرات السنين من موته، أعلنت عائلة أسطورة الكرة البرازيلية، مانويل جارينشا، فقدان جثمانه من المقبرة، والواقعة في ولاية ريو دي جانيرو.

وأعلنت ابنة اللاعب، روزانجلا سانتوس، أمس الأربعاء، أن قبر والدها نُبش منذ أعوام ولم يجدوا للجثمان أي أثر حتى الآن.

وأكدت "سانتوس" أنه منذ خمسة أعوام، عندما دفنت إحدى عماتها في المدفن العائلي، اكتشفوا أنه تم نبش القبر، ولم يعثروا على أي أثر له، مشيرة إلى أنهم لا يملكون أي وثيقة أو يعلمون ماذا حدث له.

وأضافت "سانتوس"، أنه "من غير اللائق التفكير في أن أحداً سطا عليه دون إعلامنا".

ومانية جارينشا، هو لاعب كرة برازيلي، ولد عام 1933، ولقب بهداف كأس العالم عام 1962، برصيد أربعة أهداف.

وكان "جارينشا" يعاني من مرض شلل الأطفال لذلك كان لديه رجل أقصر من أخرى قليلا لذلك كان يعكر صفو المدافعين الخصوم بتحركاته الغريبة، وتوج كبطل للعالم عام 1958 في السويد.

وتزوج جارينشا، الجناح الطائر في المنتخب البرازيلي سابقاً، ثلاث مرات وترك 13 ولداً قبل أن يتوفى في 1983 عن 49 عاماً جراء مضاعفات ناجمة عن تعاطيه الكحول بكثرة، ودفن مع أربعة من أفراد العائلة.

وفي آخر حياته الكروية أُدين بتعاطي المخدرات، فيما شيدت بلدية ماجيه ضريحاً تكريماً له على بعد أمتار قليلة من المدفن العائلي.