علماء: جميع الأقمار الصناعية في العالم عرضة للتدمير خلال 5 سنوات

تنبأ علماء بكوارث قد تحدث في الفضاء خلال الأعوام القادمة، قد تدمر جميع الأقمار الصناعية الموجودة، وذلك بسبب الخردة الفضائية والتي يبلغ عددها 170 مليون قطعة.

وصرح "بن غرين" رئيس المركز الأسترالي للبحوث البيئية الفضائية، أن "العالم يفقد سنويا حوالي 3 أو 4 اقمار صناعية بسبب الاصطدام بالحطام الفضائي".

وأكد "بن غرين"، وفقا لـ "روسيا اليوم"، أن  170 مليون قطعة من الحطام تتحرك بسرعة كبيرة في مدار الأرض، إلا أن 22 ألفا فقط منها تم رصدها.

ووفقا لوكالة ناسا فإن تدمير كافة الأقمار الصناعية سيكون وفقا للتقديرات في غضون 5 إلى 10 سنوات مقبلة.

وأشار بن غرين إلى أن كثرة الاصطدامات قد تدمر الاقتصادات العالمية مثل أستراليا التي يعتمد اقتصادها كليا على الأقمار الاصطناعية.

ومن جهته، قال خبير الخردة الفضائية موريبا جاه من جامعة تكساس، أنه في حال عدم اتخاذ تدابير كلية لحل تلك المشكلة فإن عملية اصطدام كبرى سوف تتم.

وتعرف الخردة الفضائية بأنها "أي جسم من صنع الإنسان في المدار حول الأرض لم يعد يقوم بوظيفة مفيدة" .

وتؤكد ناسا، أنه جرى تعقب حوالي 500 ألف قطعة من الخردة، منهم 20 ألف أكبر من كرة السوفتبول، وقد تشكل خطرا على وكالة الفضاء الدولية.

الجدير بالذكر أنه في فبراير من هذا العام، ألقى رواد الفضاء التابعون لوكالة ناسا كبسولة تزن طنا ونصف من القمامة من محطة الفضاء الدولية وهي ما تعتبر أكبر قمامة فضائية على الإطلاق حتى الآن.