شبكة رصد الإخبارية

الأمم المتحدة تضع أسوء سيناريو للمناخ بانسحاب أميركا من اتفاقية باريس

الأمم المتحدة تضع أسوء سيناريو للمناخ بانسحاب أميركا من اتفاقية باريس
كشفت الأمم المتحدة اليوم عن توقعاتها بشأن تأثير انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من اتفاقية باريس للمناخ.

كشفت الأمم المتحدة اليوم عن توقعاتها بشأن تأثير انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من اتفاقية باريس للمناخ.

وقالت منظمة الارصاد العالمية التابعة للأمم المتحدة، انه على أسوء سيناريو محتمل سوف يؤدي انسحاب أميركا من الاتفاقية في رفع درة الحرارة العالمية بواقع 0.3 درجة.

 ديون تربلانش مدير إدارة أبحاث الغلاف الجوي والبيئة بمنظمة الأرصاد العالمية، في بيان صدر اليوم، قالت إن الرقم الصادر عن المنظمة مجرد رقم محتمل، حيث أنه لم يتم تشغيل نموذج مناخي لقياس التأثير المحتمل.

انسحاب أميركي

وأعلن  الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ، أمس الخميس، وافيا بوعده الذي قطعه خلال حملته الانتخابية.

وأكد ترامب أن  اتفاق باريس “لا يصب في صالح الولايات المتحدة” ويوقف تطوير مناجم الفحم النظيفة.

خيبة أمل

وانتقد العديد من الشخصيات والمؤسسات قرار ترامب، معتبرينه خيبة أمل كبيرة، وقالت المرشحة الخاسرة هيلاري كلينتون أن ” قرار الرئيس ترامب بمغادرة الاتفاق بأنه “خطأ تاريخي، فالعالم يتحرك للأمام جنبا إلى جنب بشأن تغير المناخ، والانسحاب من اتفاق باريس يترك العمال والأسر الأمريكية متأخرين عن غيرهم”.

كما أعلنت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل؛ من جهتها، استمرارها في دعم الاتفاقية، مشيرة إلى أن قرار الرئيس الاميركي جاء محبط.

واعتبر ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة، أن قرار ترامب “خيبة أمل”  للجهود الدولية للحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري وتعزيز الأمن الدولي.

اتفاق باريس المناخي

وتم التوصل لاتفاق باريس المناخي، في 12 ديسمبر عام 2015 في باريس، وذلك بالاتفاق بين ممثلي 195 دولة، بينهم الولايات المتحدة الاميركية في عهد الرئيس السابق أوباما.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في 4 نوفمبر عام 2016، بهدف خفض الانبعاثات الخاصة بالغازات الدفيئة.