بعد "تسريبات العتيبة".. نشطاء: الإمارات تسعى للسيطرة على الدول العربية

استقبل مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي اختراق البريد الإلكتروني لسفير دولة الإمارات العربية المتحدة بواشنطن "يوسف العتيبة" بهاشتاجات؛ منها "#تسريبات_العتيبه" و"#تسريبات_سفير_الإمارات"، وأعرب فريق منهم عن سعادتهم بالتسريب لكشفه نوايا أبو ظبي، التي وصفوها بـ"الخبيثة"، ورؤوا أن سياسة الإمارات تُشكّل جرائم حروب وجرائم ضد الإنسانية.

واخترق قراصنة إنترنت البريد الإلكتروني لسفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى واشنطن، يوسف العتيبة، أمس الجمعة، بحسب ما أفادت صحيفة "الديلي بيست" الأميركية.

وقالت النسخة الإلكترونية للصحيفة إن القراصنة تمكّنوا من اختراق البريد الإلكتروني للسفير وحصلوا على وثائق رسمية منه تتعلّق بالتحرّكات الدبلوماسية والسياسية لدولة الإمارات.

ونقلت الصحيفة عن المتحدثة باسم السفارة الإماراتية في واشنطن تأكيدها الاختراق الإلكتروني، مؤكدة أن عنوان البريد الإلكتروني يتعلّق بالسفير العتيبة.

وبحسب ما نُشر، فإن مجموعة من القراصنة تطلق على نفسها اسم "جلوبال ليكس" أرسلت عيّنة من رسائل إلكترونية اخترقت من صندوق البريد الوارد للسفير يوسف العتيبة إلى الصحيفة الأميركية، تضمّ 55 صفحة من الوثائق.

ونفى مخترقو البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي علاقتهم بحكومة قطر أو أي حكومة أخرى، وفق "هافينجتون بوست" الإنجليزية.

وجاءت تعليقات المغردين على التسريب كالتالي:


وانتقد البعض استخدام البريد الشخصي في تبادل المعلومات الخاصة بالعمل، واعتبرو عملية الاختراق محاولة لزعزعة أمن الخليج، مؤكدين على وحدته.