الأميران ويليام وهاري: نشارك في فيلم "ديانا" لأننا خذلناها في الماضي

كشف الأميران ويليم وهاري، أبناء الأميرة الراحلة ديانا، أن مشاركتهما في الفيلم الوثائقي عن والدتهما بسبب شعورهما الدائم أنهما خذلاها في الماضي ولم يدافعا عنها.

واعتبر الأميران، أن الفيلم الوثائقي الذي تنتجه الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فرصة لتأدية واجبهما نحوها، وناصرة لوالتهما.

الفيلم الوثائقي

وأعلنت الإذاعة البريطانية في وقت سابق إنتاجها لفيلم تدور أحداثه عن موت الأميرة ديانا، ويضم الفيلم مقابلات مع مقربين منها وشخصيات سياسية يتحدثون عن وفاتها لأول مرة، ومنهم مقابلة صحفية مع المتحدث الرسمي السابق باسم الأميرة ديانا ساندي هيني.

وكانت "بي بي سي" قد أعلنت في وقت سابق عن تأجيل عرض الفيلم بعد ضغوط لاحقتها من قبل الأمير تشارلز .

ومن المتوقع أن يتم عرض الفيلم في أغسطس القادم، تزامنا مع الذكرى العشرين لرحيلها في 31 من الشهر نفسه.

وأعلنت بي بي سي عن عرض مسلسل درامي باسم "ديانا وأنا" يتناول تأثير وفاة ديانا على أربعة من عامة الناس.

مشاركة الأميران

وذكرت بي بي سي، بعض المشاركات الخاصة بالأميران خلال المشاهد التسجيلية في الحوار مهم والتي يحكيان فيها، الأسبوع الذي تلا وفاة والدتهما وحتى جنازتها.

ويقول الأمير ويليام: "جزء من السبب الذي جعلني وهاري نقوم بهذا الدور هو شعورنا بأن هناك دين علينا نحوها (ديانا)"، مضيفا، "أعتقد أن أحد الأسباب لذلك هو الشعور بأننا خذلناها حينما كنا صغارا، (إذ) أننا لم نتمكن من حمايتها".

وأوضح الأمير أنه يشعر بأن هناك دين تجاهها ويجب أن يسدد بالدفاع عنها وتذكير الجميع بشخصيتها.

ومن جهته؛ أكد الأمير هاري أن مقدار المشاعر والحب التي تدفقت بعد وفاتها كان أمرا "مذهلا" بالنسبة له كطفل صغير.

وأضاف : "من خلال تذكر ما حدث، لقد كان أمرا مذهلا أن والدتنا كان لديها هذا التأثير الكبير على الكثير من الناس".

وتابع: "أعتقد بأنه لن يكون من السهل أبدا لكلينا الحديث عن والدتنا، لكن بعد مرور 20 عاما يبدو أن الوقت مناسب لتذكير الناس بالفارق الذي أحدثته (والدتنا) ليس فقط للعائلة الملكية لكن للعالم (بأسره).