"أوبر" تُغضب مستخدميها عقب حادث لندن.. ونشطاء يعلنون مقاطعتهم للتطبيق

تواجه شركة "أوبر" لخدمات التوصيل، هجوم حاد عليها في أعقاب هجمات لندن الاخيرة، بسبب ما وصفه مستخدمي التطبيق بالانتهازية التي  تصرفت بها الشركة من خلال زيادة التعريفة الخاصة بالتوصيل في منطقة الحادث.

ونشر المستخدمين الغاضبين من الشركة، صورا لهواتفهم خلال طلب سيارات أوبر في منطقة الحادث، والتي تظهر زيادة في أسعار الخدمة بصورة كبيرة.

وقال أحد المستخدمين، أن الاجرة بين الجسر إلى فيكتوريا تتكلف 7 جنيهات استرليني، ولكن الشركة رفعتها إلى 40 وقت الحادث.

 

ومن جه اخرى أشاد المستخدمين بسلوك سائقي التاكسي في لندن، حيث أقدم بعضهم على التواجد في منطقة الحادث، ونقل المواطنين إلى منازلهم مجانا .

وفي أول رد فعل للشركة في أعقاب الهجوم عليها، عطلت ارتفاع الأسعار، مشيرة إلى أنها التعريفة ترتفع تلقائيا عند زيادة الطلب، ولكنهم فور علمهم بالحادث، قامت الشركة بوقف الزيادة التلقائية.

وأضافت الشركة بحسب "ديلي ميل"، أن "هذا هو ما فعلنا في حادثتي ستمنستر ومانشستر".

ودعا عدد من المستخدمين إلى مقاطعة الشركة بعد تصرفها، وأكد البعض حذفهم للتطبيق وعدم التعامل مع الشركة مجددا.

وتعرضت العاصمة البريطانية لندن، امس لهجمات، قتل على أثرها 7 أشخاص وأصيب العشرات، بعد دهس سيارة للمارة على جسر لندن، ثم ترجلهم وطعن عدد من الاشخاص من زوار المقاهي ، قبل أن تقوم الشرطة بقتل المهاجمين.