"ارحل نريد العدالة".. آلاف الأميركيين يتظاهرون ضد "ترامب"

تظاهر آلاف الأميركيين أمس السبت ضد سياسات الرئيس دونالد ترامب، بمدن واشنطن ونيويورك وشيكاغو، وطالبوه بـ"الحقيقة" بشأن تدخلات روسية بداية ولايته.

تأتي هذه المظاهرات على خلفية قرار ترامب بالانسحاب من اتفاقية باريس الدولية للمناخ.

وبحسب وكالة "فرانس برس"، ردّد ما بين ألفين وثلاثة آلاف متظاهر قبالة البيت الأبيض بواشنطن أهازيج مناهضة لترامب، وطالبوا بتشكيل "لجنة مستقلة وشفافة" للتحقيق في صلة محتملة بين مسؤولين روس ومقربين منه أثناء الحملة الانتخابية في 2016.

الشوارع لنا.. نريد العدالة

وانتقد المتظاهرون في لافتاتهم سياسات رئيس بلادهم وطالبوا باستقالته فورًا وتحقيق العدالة. وساروا حتى "برج ترامب" في المدينة وهم يرددون هتافات: "لا لترامب" و"لا لأميركا فاشية" و"على ترامب الرحيل" و"هذه الشوارع لنا، نريد العدالة".

وفي نيويورك، تجمع نحو ثلاثة آلاف متظاهر في جنوب مانهاتن مرددين: "خائن" و"كاذب" و"اسجنوه".

ورفع المتظاهرون في واشنطن ونيويورك لافتات كُتب عليها: "استعادة عظمة الكرة الأرضية"، في إشارة إلى شعار رفعه الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون إثر الإعلان الخميس الماضي عن خروج واشنطن من اتفاق باريس للمناخ.

تأتي هذه التجمعات قبل جلسة الاستماع المقررة في 8 يونيو للمدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) جيمس كومي، الذي أقاله ترامب في بداية مايو؛ ويمكن أن تأتي شهادة جيمس بعناصر ملموسة في ملف العلاقات مع روسيا.

وبموازاة هذه التظاهرات المناهضة لترامب، التي نُظِّمت أيضًا في لوس أنجلوس وسياتل وأوستين، تجمّع أقل من مائتي شخص من أنصار ترامب أمام البيت الأبيض لدعم الخروج من اتفاق باريس، رافعين شعارات "أميركا أولًا".

كما تجمّع المتظاهرون في ساحة فيدرال بلازا (وسط مدينة شيكاغو) في ظل تدابير أمنية اتخذتها شرطة المدينة.

وتحوّل الاحتجاج إلى ما يشبه حفلًا مع أنظمة الصوت والموسيقى التي أقامها المتظاهرون، الذين ارتدوا ملابس خاصة وحملوا لافتات ملونة.

ولوحظ إغلاق الشرطة الطرق في محيط برج ترامب وأمامه، وتفرّق المحتجون عقب المظاهرة دون وقوع أحداث شغب.