التقرير الطبي لـ"طفل المطرية": مصابٌ بنزيف في المخ وتهتك في الرئتين

كشف التقرير الطبي المبدئي للطفل حمزة (ثلاث سنوات)، الذي عُثر عليه بعد إلقائه من مجهولين من الطابق الرابع بمنطقة المطرية مرتديًا البامبرز الخاص به، عن إصابته بارتجاج ونزيف في المخ، وكسر في الفقرة العنقية الثانية؛ التي تُسبّب فقدان الكلام والسمع والشلل، وكسر في قاع الجمجمة وتهتك في الرئتين ودخوله غيبوبة تامة.

وبحسب التقرير، فإن الحالة الصحية للمجني عليه صعبة؛ وقد يصاب بعجز كامل في السمع والحركة من أثر الحادثة.

اتهام بالاغتصاب

ترجع تفاصيل الواقعة عندما عثر أهالٍ بالمطرية على طفل عمره ثلاث سنوات ملقى داخل "منور" عمارة، إثر سقوطه من الدور السادس، بعد تقدمهم ببلاغ يفيد بتغيّبه عقب أذان مغرب ثاني أيام شهر رمضان، وفق الأهالي.

وحرّر والد الطفل بلاغًا يفيد باختفاء نجله قبل أذان المغرب في ثاني أيام شهر رمضان، والعثور عليه وقت أذان العشاء عاريًا داخل منور منزل، وحرّر محضرًا لإثبات الواقعة؛ وبالفحص والتحري تؤكّد من صحة البلاغ، وأُلقي القبض على اثنين مشتبه بهما من سكان العقار الذي أُلقي منه الطفل، وأحيلا إلى النيابة.

وقرّرت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، برئاسة المستشار إبرهيم صالح، حبس المتهمين عرفة (17 عامًا) ومحمود (21 عامًا) أربعة أيام على ذمة التحقيقات؛ لاتهامهما باغتصاب طفل وإلقائه من الدور الرابع، كما أمرت النيابة بسرعة إجراء تحرّيات المباحث عن الواقعة.

من جانبه، أكد عبدالهادي محمود، والد الطفل "حمزة"، أن ابنه ما زال يعاني من غيبوبة تامة لمدة ستة أيام، وعندما يفيق يُصاب بتشنجات مستمرة، لافتًا إلى أن إمكانيات مستشفى الزهراء الجامعي ضعيفة للغاية.

وطالب والدُ الطفلِ القوات المسلحة بنقل ابنه إلى مستشفى عسكري لإنقاذه وإسعافه قبل أن تتدهور حالته الصحية أكثر، قائلًا: "ابني بيضيع مني وعاوز أنقله مستشفى كويس عشان أنقذه".