في بيانٍ له.. كوليبالي: عاملوني كالعبد.. ولم أتحمل البيئة المحيطة

أعلن الإيفواري سليماني كوليبالي، مهاجم النادي الأهلي السابق، أسباب هروبه من الفريق متجهًا إلى العاصمة البريطانية لندن.

وعدّد كوليبالي الأسباب التي دعته إلى الرحيل عن الأهلي في بيان له عبر حسابه على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي؛ جاء فيه:

"لست مجنونًا، رحلتُ عن الأهلي لسببٍ ما. أتأسف للغاية؛ ولكنني لم أتمكن من البقاء مع الفريق لفترة أطول، جواز سفري تحفّظوا عليه، وكنت مجبرًا لفعل أشياء لا أريدها؛ فقد كانوا يجبرونني على السجود بعد تسجيل كل هدف، مثلًا".

"شعرت بأنني لا أستطيع أن أتحمّل الفريق والبيئة التي تحيط بي. لقد قضيت أصعب خمسة شهور في مسيرتي؛ ولكنني وصلت إلى أقصى قدرة على التحمل".

"لم أجد ترحيبًا بي في الفريق، لا أحد يمرر لي الكرة؛ ولذلك كان عليّ أن أقاتل من أجل الحصول على الكرة وتسجيل الأهداف".

"المدرب أجبرني على اللعب بالطريقة التي يريدها، لم أستطع اللعب بشكل جيّد، وإذا لم أنفّذ التعليمات فإنه كان يستدعيني إلى مكتبه ويوبّخني".

"زوجتي وأبنائي لم يشعروا بالراحة، عائلتي مسيحيّة وشعروا بوجود تفرقة دينية في مصر. لعبت وتدربت بقوة منذ أن وصلت إلى القاهرة".

"رحلت دون أن أخبر أحدًا، كان عليّ أن أهرب في أولى فرصة، عاملوني كالعبيد؛ وكل ذلك بسبب الأموال".

"إذا قرّر الفيفا إيقافي سأتقبّل الأمر؛ ولكن السلام النفسي والذهني هما الأهم بالنسبة إليّ في الفترة الحالية".