ترامب يهاجم عمدة لندن ويدعوه إلى التخلي عن "الكياسة السياسية"

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عُمْدة لندن "صديق خان" لتصريحاته التي حاول فيها طمأنة سكان المدينة بعد الهجمات التي شهدتها العاصمة البريطانية مساء أمس (السبت).

وكتب ترامب تغريدة على حسابه بـ"تويتر" اليوم الأحد متعجبًا: "مقتل 7 على الأقل وإصابة 48 في هجوم إرهابي، وعمدة لندن يقول: لا يوجد سبب للقلق!".


في المقابل، أعلن المتحدث باسم عمدة لندن، بحسب صحيفة "جارديان"، أنه لن يرد على انتقادات الرئيس الأميركي؛ لأنه "منشغل بأمور أكثر أهمية من الإجابة عن تغريدة دونالد ترامب".

وأدلى عمدة لندن بتصريح صباح الأحد قال فيه: "سيشهد اللندنيون دوريات مكثفة للشرطة اليوم والأيام القليلة المقبلة، لا توجد أسباب للقلق، إنني متأكد من أننا نعيش في واحدة من أكثر مدن العالم أمنًا، إن لم تكن هي الأكثر أمنًا"، بحسب صحيفة تليجراف.

فيما نشر ترامب تغريدات بـ"تويتر" مهاجمًا عمدة لندن وداعيًا المجتمع الدولي إلى التخلي عن ما يصح في السياسة من أجل الأمن العام، قائلًا: "لأنه إذا لم نصبح أذكى فالوضع سيزداد سوءًا".

وقال ترامب في تغريدة أخرى: "إننا بحاجة إلى المحاكم لاسترجاع حقوقنا، إننا بحاجة إلى حظر السفر للحفاظ على المستوى الأقصى من السلامة!".

فيما أكّد ممثل عمدة لندن أن ترامب تعمّد انتزاع تصريحات العمدة من خارج سياقها؛ حيث دعا "صديق" سكان لندن ألا "يشعروا بالقلق عند مشاهدة الأعداد الكبيرة من أفراد الشرطة، بمن فيهم ضباط مسلحون، في شوارع المدينة".

وسبق وخفّضت السلطات البريطانية مستوى التأهب الأمني من درجة "حرج" إلى "شديد"، أو "برتقالي"، بعد مرور نحو أسبوع من الاعتداء الإرهابي على ملعب "مانشستر أرينا" يوم 23 من الشهر المنصرم، الذي أسفر عن مقتل 22 شخصًا.

وقرّر المسؤولون الأمنيون البريطانيون إبقاء حالة التأهب الأمني في البلاد عند مستوى "شديد" دون رفعها إلى "حرج"؛ رغم سلسلة الهجمات التي نفذها ثلاثة إرهابيين بسيارة "فان" مساء أمس السبت، حين دهسوا المارة على جسر لندن ثم طعنوا زوار المطاعم والمقاهي بالسكاكين في منطقة بورو ماركت.