شبكة رصد الإخبارية

هاف بوست: تسريب “عتيبة” يُظهر تلاعب الإمارات بمراكز الأبحاث الأميركية

هاف بوست: تسريب “عتيبة” يُظهر تلاعب الإمارات بمراكز الأبحاث الأميركية
كشف التسريب الأحدث الذي نشرته صحيفة "هفنجتون بوست" الأميركية العلاقة الوثيقة التي تريط بين معهد "أتلانتك" الأميركي ودول الإمارات العربية المتحدة وطلب مدير المعهد الدعم المالي من الحكومة الإماراتية ،مما يشكك في نتائج أبحاثه

كشف التسريب الأحدث الذي نشرته صحيفة “هفنجتون بوست” الأميركية العلاقة الوثيقة التي تريط بين معهد “أتلانتك” الأميركي ودول الإمارات العربية المتحدة وطلب مدير المعهد الدعم المالي من الحكومة الإماراتية ،مما يشكك في نتائج أبحاثه

وقالت الصحيفة إن التسريبات الجديدة ،  تحتوي على رسائل بين سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، وأعضاء كبار في إدارة أوباما، فضلا عن شخصيات في معهد”أتلانتك” للدراسات، وهو مركز أبحاث مؤثر في واشنطن يتلقى التمويل من الإمارات، و”إليوت أبرامز”، وهو مسؤول بارز في إدارة الرئيس السابق “جورج دبليو بوش” ويحظى أيضاً بشعبية بين بعض المسؤولين في إدارة ترامب.

وفى وقت متأخر من يوم الأحد،  أعلنت دولة الإمارات  وثلاثة دول أخرى صديقة للولايات المتحدة هى السعودية ومصر والبحرين قطع علاقاتها مع جارتها قطر الدولة الثرية المستضيفة لأكبر منشأة عسكرية أميركية فى المنطقة، ويظهر التسريب الأحدث انتقاد السفير الإماراتي ومسئولين آخرين لدولة قطر بشدة.

اليوت أبرامز في إسرائيل

وتضيف الصحيفة أن التغيير الدراماتيكي في العلاقات الدبلوماسية جاء بعد تسريب الرسائل التي أظهرت تواصل “عتيبة” مع وزير الدفاع السابق “روبرت جيتس” وأعضاء الفريق الرئاسي البارزين في إدارة أوباما وبوش من أجل احتقار دولة قطر ورغبة “العتيبة” في إغلاق القاعدة العسكرية الأميركية هناك ودعمه للانتقادات الموجهة لها.

 كما أظهر تيار التسريبات مستوى التوتر بين شركاء أميركا في المنطقة على الرغم من الزيارة الأخيرة للرئيس دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط .

وفي 10  فبراير 2015، أرسل عتيبة رابطاً إلى “ابرامز لمقالة نشرها معهد” أتلانتك” تقول  إن قطر تتدخل في مصر لدعم حركة الإخوان المسلمين وتقويض حكومة البلاد، التي يرأسها جنرال سابق مقرب من الإمارات العربية المتحدة.

وفي يوليو 2015. كتب المحلل في معهد “أتلانتك” بلال صعب إلى السفير الإماراتي  يوصي بعمل فيلم وثائقي عن المشاكل القانونية للاتحاد الدولي لكرة القدم والمتعلقة باستضافة قطر لكأس العالم في 2022 ، ورد عليه “العتيبة، “الفيفا وقطر مجتمعان هما النموذج الأمثل للفساد”.

معهد أتلانك

وتظهر رسالة  أخرى طلب “جيسيكا أشوش”، باحثة في المعهد وموظفة سابقة في دولة الإمارات العربية المتحدة  من مسؤولين داخل حكومة الإمارات مساعدتها  في التخطيط لإجراء مقابلات حول تقرير قامت به “أشوش” بالتعاون مع وزيرة الخارجية الأسبق “مادلين أولبرايت” ومستشار الأمن القومي السابق “ستيفن هادلي” .

وترى الصحيفة أن رسالة “فريد كيمبي” رئيس  المعهد التي يطالب فيها العتيبة بالاستمرارفي تقديم الدعم المالي للمركز تثير التساؤلات حول تمويل حكومات أجنبية للمراكز البحثية في الولايات المتحدة .

وتلفت الصحيفة إلى أن من تراسله للحصول على التسريبات أكد على دعمه للرئيس دونالد ترامب بسبب تصريحاته التي أطلقها بأن إدارته سوف تركز على المصالح الأمريكية قبل كل شيء.

وأضاف المصدر أن “مجموعة الرسائل الإلكترونية المسربة ستظهر لك كيف لعبت الإمارات العربية المتحدة بالجميع ، وربما كان لدى الإمارات القدرة على التلاعب بوسائل الإعلام الأميركية في الماضي، لكن الإعلاميين الأميركيين سيجلبون الحقيقة إلى الأضواء عندما يدركون أن الضغط الذي تمارسه دول الخليج والدول الأفريقية على الولايات المتحدة هو لصالحهم وليس لصالح الأميركيين”.