المؤبد لقيادي إخواني بعد تصفيته على أيدي الشرطة العام الماضي

قضت محكمة جنايات القاهرة بالسجن المؤبد، على محمد كمال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، الذي قتل على يد الشرطة المصرية، خلال عملية مداهمة، أكتوبر أول الماضي.

وقالت مصادر قضائية، إن محكمة جنايات القاهرة عاقبت أمس الأحد 23 من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين المحظورة بالسجن لفترات مختلفة بعد إدانتهم في قضية عنف، ومن بين المحكوم عليهم بالسجن المؤبد، القيادي في الجماعة محمد كمال، الذي تمت تصفيته العام الماضي.

وأضاف المصدر أن السبب في الحكم عليه عدم تلقي المحكمة إخطاراً رسميا بوفاته وتسقط الدعوى الجنائية بوفاة المتهم، وقال قاض سابق إن من حق أسرة كمال التقدم بالتماس لإسقاط الحكم عن اسمه، وفق صحيفة الحياة.

وكانت وزارة الداخلية المصرية، أعلنت تصفيتها القيادي في جماعة الإخوان عضو مكتب الإرشاد الدكتور محمد كمال ومرافقه ياسر شحاتة، بعد قرابة الساعتين من إعلان القبض عليهما منذ نحو 8 أشهر.

وزعمت زارة الداخلية في بيان لها وقتها، أن مقتل القياديين الإخوانيين حدث أثناء مواجهات بينهما وبين الأجهزة الأمنية عند مداهمة الأخيرة لوكر كانا يختبئا فيه، على حد قول البيان. بينما أكد شهود عيان أن كمال وشحاته تم اعتقالهما أحياء وشوهدا أثناء اصطحابهما من قبل قوات الأمن من البناية السكنية التي كانا فيها بحي البساتين بالقاهرة.