بلومبرج: التوتر الخليجي الأخير يمثل معضلة لـ"ترامب"

رأت وكالة "بلومبرج" للأنباء أن توتر العلاقات بين دول الخليج  ومصر من جانب، ودولة قطر من جانب آخر، يمثل معضلة أمام الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال التقرير إن موازين القوى  في الشرق الأوسط قد تعطلت بسبب واحدة من أكبر الصدمات الدبلوماسية منذ سنوات، وبين عشية وضحاها قام التحالف الذي ترأسة المملكة العربية السعودية بقطع العلاقات التجارية والدبلوماسية مع قطر.

ويضيف التقرير أن  هذه الخطوة الغير مسبوقة تهدف الى معاقبة دولة قطر بسبب علاقاتها مع إيران والإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية الأخرى.

وتلفت الوكالة إلى أن دولة قطر ربما تكون دولة صغيرة  الحجم في نصف حجم ولاية نيو جيرسي ، لكنها قوة مالية عظمى ، وتعتبر الدولة الأكبر انتاجاً للغاز المسال في العالم، ومن خلال صندوق الثروة السيادية الذي تبلغ قيمته 335 مليار دولار، تمتلك حصصاً في العديد من الشركات مثل شركة "باركليز" و عملاق النفط الروسي "روسنيفت" .

وترى الوكالة أن هذا التحرك يشكل معضلة أمام إدارة الرئيس الأميركي ترامب، إذ أن الدول المتنازعة جميعها حلفاء للولايات المتحدة الأميركي، كما تعد قطر مقراً لمركز القيادة الأميركية فى الشرق الاوسط، في حين حث وزير الخارجية الأميركي "ريكس تيلرسون" جميع الأطراف على حل خلافاتها.

وتشير الوكالة إلى أنه ليس من الواضح تماما ما يريده السعوديون، ولكن من المتوقع أن تكون السعودية قد طالبت قطر بالانضمام  إلى حملتها الرامية إلى عزل إيران.

 وتتوقع الوكالة أنه في حال رفض قطر الانضمام للسعودية في مواجهة إيران فإن هذا من شأنه أن  يضيف إلى حالة عدم الاستقرار في المنطقة.