الحكومة القطرية تردّ على حملة المقاطعة

قال مجلس الوزراء القطري إن الهدف من قرار السعودية والإمارات والبحرين بقطع علاقاتها مع قطر هو ممارسة الضغوط على الدوحة لتتنازل عن قرارها الوطني.

وأضاف المجلس في بيانه أن القرار غير مُبرَّر ويستند إلى مزاعم وادّعاءات وافتراءات وأكاذيب، وقال إن الدول الثلاث مهّدت لقرارها بحملة إعلامية واسعة وظالمة استخدمت فيها كل وسائل الإعلام في سابقة بين دول مجلس التعاون الخليجي، ولم تستثنِ حتى رموز دولة قطر من التجريح والإساءة.

وذكر البيان أنه "كان واضحًا منذ البداية أن الهدف من وراء الحملة الإعلامية وقرار قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية وإغلاق الحدود هو ممارسة الضغوط على دولة قطر لتتنازل عن قرارها الوطني وسيادتها وسياستها المرتكزة أساسًا على حماية مصالح شعبها".

وأكد مجلس الوزراء أن قطر ستبقى وفيّة لمبادئ مجلس التعاون الخليجي وقيمه، ومتمسكة بكل ما فيه مصلحة شعوب دول المجلس وخيرهم، مؤكدًا التزام قطر بالعمل مع المجتمع الدولي على مكافحة الإرهاب.