وزير الخارجية السعودي يخيّر قطر بين الخليج أو دعم "حماس" و"الإخوان"

دعا وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، اليوم الثلاثاء، قطر إلى التوقف عن دعم تنظيمات مثل "الإخوان المسلمين" وحركة "حماس"، مضيفًا: "لا نهدف إلى الإضرار بقطر؛ ولكن عليها أن تختار طريقها".

وأضاف الجبير، الذي يزور حاليًا العاصمة الفرنسية باريس: "لقد طفح الكيل، وعلى قطر وقف دعم جماعات مثل حماس والإخوان"، وأعرب عن ثقته بأن تكلفة الإجراءات الاقتصادية المفروضة على قطر ستقنعها بضرورة اتخاذ "الخطوات الصحيحة".

وأضاف: "القرارات التي اُتُّخذت كانت قوية جدًا، وستكون لها تكلفة كبيرة نسبيًا على قطر، ونعتقد أن القطريين لا يريدون الحفاظ على هذه التكاليف".

وباشرت الرياض وأبو ظبي تدويل حملة التحريض على قطر عن طريق نقلها إلى أوروبا؛ حيث يزور وزير الخارجية السعودي اليوم باريس وغدًا يتوجه ممثل عن ولي عهد أبو ظبي إلى باريس للهدف نفسه.

وأجرى الجبير في زيارته الحالية لباريس محادثات مع نظيره الفرنسي جان إف لودريان على خلفية قطع بعض الدول الخليجية علاقاتها مع دولة قطر.

وتأزّمت العلاقات بين دولة قطر ودول خليجية على خلفية نشر تصريحات مزعومة منسوبة إلى أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن مواضيع حساسة في المنطقة؛ لكن وكالة "قنا" القطرية نفت التصريحات وقالت إن موقعها اخترق.

رغم ذلك، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فجر أمس الاثنين قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها؛ بدوى حماية أمنها من مخاطر الإرهاب والتطرف والتدخل في شؤون دول عربية أخرى.

واتخذت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحكومة الليبية المؤقتة بقيادة عبدالله الثني وجمهوريتا المالديف وموريشيوس الإجراءات المماثلة ضد قطر.