" حقوق الإنسان" القطرية تهدّد بمقاضاة قناة "العربية​"

اتهم رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر، علي بن صميخ المرّي، قناة "العربية" بالتشهير باللجنة وبث تقرير كاذبٍ ومغلوطٍ أمس الاثنين عن المؤتمر الدولي لمقاربات حقوق الإنسان في حالات الصراع في المنطقة العربية، الذي عُقد بالدوحة في شهر فبراير الماضي.

جاء هذا في مؤتمر صحفي عقده مساء الثلاثاء، وقال المرّي إنّ اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تحتفظ بحقها في مقاضاة القناة قانونيًا.

وادّعت قناة "العربية" في تقريرها الذي بثته أمس أنّ اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر وجهت الدعوات إلى المنظمات الحقوقية التابعة لقطر وإيران بهدف توجيه الاتهامات إلى المملكة العربية السعودية والتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

ونظّمت المؤتمر الدولي المفوضية السامية لحقوق الإنسان والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب واتحاد المغرب العربي والبرلمان العربي واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، وبرعاية الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي والبرلمان العربي وجامعة الدول العربية، ومشاركة 320 منظمة دولية وإقليمية ووطنية في مجال حقوق الإنسان وممثلين عن وزارات الخارجية ووزارات الداخلية من 18 دولة عربية؛ بمن فيها ممثلون عن حكومات دول مجلس التعاون، وفق رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر.


وأكّد علي المرّي أنه لم تشارك أي منظمة إيرانية في المؤتمر كما ادعت قناة "العربية"، لافتًا إلى أنّ المؤتمر لم يوجه أي اتهمات ضد أي دولة، وتبنى التوصيات التي صدرت في ختامه بالإجماع.

ولفت إلى أن المملكة العربية السعودية شاركت فيه بوفد كبير يتقدمه رئيس الهيئة السعودية لحقوق الإنسان ومشاركة وزارتي الخارجية والداخلية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى دولة الإمارات مع مشاركة ممثلين عن الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، مثل الجمعية الإماراتية لحقوق الإنسان وجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال والفيدرالية العربية لحقوق الإنسان. وشاركت مملكة البحرين بوفد من المنظمات المعتمدة فيها؛ على رأسها المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان. كما شاركت مصر بممثل عن وزارة الخارجية ورئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان.

وتأزّمت العلاقات بين دولة قطر ودول خليجية على خلفية نشر تصريحات مزعومة منسوبة إلى أميرها الشيخ تميم بن حمد بشأن مواضيع حساسة في المنطقة؛ ونفت وكالة قنا القطرية التصريحات، موضحة أن موقعها اخترق.

رغم ذلك، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فجر أمس الاثنين قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركات البحرية والبرية والجوية معها؛ بدعوى حماية أمنها من مخاطر الإرهاب والتطرف والتدخل في شؤون دول عربية أخرى.

واتخذت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحكومة الليبية المؤقتة بقيادة عبدالله الثني وجمهوريتا المالديف وموريشيوس الإجراءات المماثلة ضد قطر.