الخارجية الأميركية تؤكد: علاقتنا بقطر قوية ومستمرون في التعاون معها

أعلنت الخارجية الأميركية عن متانة العلاقات بين الولايات المتحدة وقطر، مؤكدة أنها مستمرة في التعاون معها، وأعربت في الوقت نفسه عن امتنانها لقطر للوجود العسكري الأميركي هناك.

وقالت الخارجية الأميركية مساء الثلاثاء: "نُدرك أن قطر قامت بجهود في مكافحة الإرهاب وعليها القيام بالمزيد".

وفي السياق نفسه، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، إن الرئيس دونالد ترامب عقد لقاءً بنّاءً جدًا مع أمير قطر في الرياض وأعجب بالتزامه بانضمام قطر إلى مركز مكافحة الإرهاب.

وفي وقت سابق، غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب قائلًا إن دول الخليج قالت إنها ستعتمد نهجًا حازمًا ضد تمويل التطرف، وكل الدلائل تشير إلى قطر.

ونقلت الوكالة نفسها عن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين قولهم إن واشنطن ستحاول بهدوء تخفيف حدة التوتر الحاصل؛ نظرًا لأهمية قطر بالنسبة إلى المصالح العسكرية والدبلوماسية الأميركية.

وتأزّمت العلاقات بين دولة قطر ودول خليجية على خلفية نشر تصريحات مزعومة منسوبة إلى أميرها الشيخ تميم بن حمد بشأن مواضيع حساسة في المنطقة؛ ونفت وكالة قنا القطرية التصريحات، موضحة أن موقعها اخترق.

رغم ذلك، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر فجر أمس الاثنين قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركات البحرية والبرية والجوية معها؛ بدعوى حماية أمنها من مخاطر الإرهاب والتطرف والتدخل في شؤون دول عربية أخرى.

واتخذت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحكومة الليبية المؤقتة بقيادة عبدالله الثني وجمهوريتا المالديف وموريشيوس الإجراءات المماثلة ضد قطر.