بعد زيارة أسرته بـ 48 ساعة.. مرسي بحالة حرجة وشكوك في محاولة اغتياله

لم تمر سوى 48 ساعة على زيارة أسرته له منذ 4 سنوات، حيث سمحت قوات الامن لزوجته وابنته فقط للزيارة التي استغرقت 45 دقيقة، والتي أعلن بعدها عن تفاصيل الزيارة التي تضمنت الكشف عن حالته الصحية التي أكدوا أنها بجيدة، حتى خرج بيان أخر عن نجله ومحاميه ليكشفوا تدهور صحته وإصابته بإغماء.

فيما ربط نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بين الزيارة وتدهور حالة مرسي، معتبرين أن سببها هو انتهاكات من داخل السجن بسبب الزيارة والبيان.

بعد الزيارة الأولى كشفت الأسرة، في 
بيان ، تفاصيل زيارتها الأولى له، منذ 4 سنوات، اليوم الأحد، وجاء فيه "أولاً: وبعد انقطاع تام عن التواصل والزيارة مع الوالد الرئيس محمد مرسي لمدة أربع سنوات، تمكنت اليوم حرم الرئيس وابنته الشيماء ومحاميه الشخصي الأستاذ عبدالمنعم عبدالمقصود من لقائه داخل مقر احتجازه".

 وأشارت العائلة في بيانها، إلى أن الجهات الأمنية رفضت دخول أبناء الدكتور  مرسي، ولكن سمحت لحرمه وابنته بلقائه، مضيفة: "مدة الزيارة كانت 45 دقيقة، دارت في مجملها بعد حرمان وانقطاع من التواصل مع الوالد ، لمدة أربع سنوات في سياق الاطمئنان عليه، وعلى أحواله المعيشية وحالته الصحية".

كما أكدت أنّ "موقف مرسي ثابت ولم يتغير من رفضه لكل الإجراءات المتخذة منذ 3 يوليو 2013، قائلاً "أنا ما زلت على ما أنا عليه"، وقد وجّه تحياته إلى كل من يسأل عنه، مطمئناً إياهم، أنه في صحة جيدة ومعنويات عالية، وأن ثقته في الله لا حدود لها، كما يوصي الجميع بالدعاء لهذا الوطن الحبيب قائلاً: "أنا لست هنا إلا حباً لديني ووطني".


ولفت البيان إلى أن "أسرة مرسي لم تُدخل له أي طعام أو شراب، ولكن فقط بعض الملابس والمتعلقات الشخصية".

وبعد 48 ساعة من الزيارة، قال عبدالله محمد مرسى، ، اليوم الأربعاء، إنه إن والده تعرض لحالتي إغماء بمحبسه، معلنا امتناعه عن أكل طعام سجنه جنوبي العاصمة، حسبما نقل عنه نجله ومحاميه.

وفي تصريحات صحفية، قال نجل مرسي، إنه يعرب عن قلقه على صحة والده، خاصة وأن الشكوى تأتي بعد أيام من زيارة الأهل الأحد الماضي بمحبسه بسجن طره، جنوبي القاهرة.

جاء ذلك في تصريحات للأناضول أدلى بها، عبد الله نجل مرسي، ومحامي الأخير، عبد المنعم عبد المقصود، اللذان حضرا جلسة محاكمة الرئيس الأسبق، اليوم الأربعاء، و25 من قيادات وعناصر جماعة الإخوان، فى القضية المعروفة بـ"اقتحام السجون". وتم تأجيلها في ختام جلسة اليوم للاثنين المقبل.

وأوضح عبد الله نجل مرسي، في بيان له، أنه "اليوم وأثناء حضوري جلسة المحاكمة الباطلة لوالدي الرئيس محمد مرسي لم يظهر بصحة جيدة وطلب التحدث لهيئة المحكمة، ورفضت المحكمة".

وأضاف: "اشتكى إلى باقي المودعين في القفص المجاور له بأنه قد تعرض ومنذ تاريخ زيارة الأهل، يوم الأحد الماضي، إلى حالتي إغماء وغيبوبة سكر كاملة دون أدني رعاية طبية تليق بحالته الصحية".

وتابع: "والدى أبلغني أنه ممتنع عن تناول طعام السجن في ما عدا المعلبات منها وهو ممتنع وليس مضرباً".

وأكد عبد الله نجل مرسي أن والده "طلب من هيئة الدفاع عنه التقدم ببلاغ إلى النائب العام لاتخاذ الإجراء اللازم وطلب نقله إلى مركز طبي خاص على نفقته الشخصية لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة لمتابعة حالته الصحية".

وتمكنت زوجة مرسي، نجلاء علي محمود، ونجلته الشيماء، ومحاميه عبد المنعم عبد المقصود، الأحد الماضي، من زيارة الرئيس الأسبق في مقر احتجازه بسجن طره، جنوبي القاهرة لنحو ساعة، مشيرين وقتها إلى ظهوره بصحة جيدة.