الغرف التجارية: الخلاف السياسي يضع التجارة المصرية في مأزق

تمر العلاقات التجارية الخارجية لمصر بعدد من الأزمات، حيث تم الإعلان مؤخرا عن حظر السودان للصادرات المصرية، هذا فضلا عن ما هو دائر بشأن قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وإحتمالية تصعيد القطع الدبلوماسي لقطع اقتصادى.

وفى هذا الشأن أجمع الخبراء أن الاضطراب فى علاقات التبادل التجارى الخارجية تأتى نتيجة الإختلاف السياسي ولا يوجد بها أى اختلاف على جوده السلع او المنتجات المصدرة والعكس.

وبحسب رئيس اتحاد الغرف التجارية، أحمد الوكيل، أن استمرار الاختلاف السياسي من الممكن أن يضر العلاقات التجارية فى حالات ثلاث:

اولا : تصعيد الأحداث من قبل الدول المختلفة سياسيا.

ثانيا: عدم إيجاد نقطة للعودة والأتفاق مره أخرى بشكل سريع.

ثالثا: دخول دول كبديل عن الدول التى تختلف سياسيا وبالتالى ضياع عده أسواق خارجية هامة.

وأضاف " الوكيل" في تصريحاته لـ "رصد"،أنه لابد من وضع  خطة تنمية شاملة للعلاقات التجارية الخارجية لمصر استهدافا لجذب أسواق بديلة وليس الاستغناء عن الأسواق محل الخلاف السياسي.

 

السودان

أشارت توصيات اللجنة الفنية الخاصة بمتابعة قرار حظر السلع المصرية الزراعية والحيوانية عبر الموانئ والمعابر الحدودية والموجودة داخل الحظائر الجمركية الواردة من هناك.

وأوردت وكالة أنباء السودان الرسمية أن الفريق أول ركن بكري حسن صالح رئيس الوزراء والنائب الأول لرئيس الجمهورية أمر اليوم الثلاثاء، بتنفيذ قرارات وزارة التجارة الخاصة بمنع دخول السلع الزراعية والحيوانية ومنتجاتها عبر الموانئ والمعابر الحدودية والموجودة داخل الحظائر الجمركية الواردة من جمهورية مصرالعربية وذلك على النحو التالي.

1- إنفاذ قرارات وزارة التجارة الخاصة بمنع دخول السلع الزراعية والحيوانية من مصر .

2-حصر السلع الأربع (لبن -سكر-شاي-زيت) ذات المنشأ غير المصري نوعها وحجمها ومستورديها وتاريخ وصولها إلى الموانئ السودانية ورفعها لرئاسة مجلس الوزراء.

3-وقف استيراد أي تقاوي أو شتول من جمهورية مصر العربية وإجراء كافة التحوطات اللازمة للوارد منها.

4-التأكيد على أن حظر الواردات من مصر نهائيا مع قفل الحظائر الجمركية أمام أي واردات مصرية صدر فيها قرار.

5-وقف أي فحوصات للمدخلات في الموانئ الجافة على أن يتم الفحص فقط في النقاط الحدودية للبلد.

6 -يعمل اتحاد أصحاب العمل على استيراد السلع مباشرة من المنشأ دون عبورها بجمهورية مصر العربية.

وفرض السودان في مارس الماضي، حظرا شاملا على السلع الزراعية المصرية مما شدد القيود التي كان قد فرضها في سبتمبر الماضي لحظر الفواكه والخضروات والأسماك المصرية بفعل مخاوف صحية حسب تصريحات الحكومة السودانية.

وتقول الإدارة العامة للمباحث الجنائية بالسودان إن فحوصاتها أثبتت وجود فطريات في عينات البرتقال المصري بسبب تعرض الفاكهة للري بمياه الصرف الصحي.

قطر

وقال تقرير حكومي، أن متوسط حجم التبادل التجارى بين مصر و قطر خلال السنوات الخمس الماضية بلغ حوالي 318 مليون دولار سنويا بما لا يمثل أكثر من 0.4% من إجمالي متوسط حجم التجارة الخارجية المصرية والذي يصل إلى حوالي 88 مليار دولار.

وسجل حجم التبادل التجاري بين مصر وقطر خلال الأربع شهور الأولى من عام 2017 نحو 118 مليون دولار منها 108 ملايين صادرات مصرية إلى قطر، و10 ملايين واردات مصرية.

بينما وصل إجمالي حجم التجارة خلال العام الماضي بين البلدين إلى حوالي 325 مليون دولار منها 282 مليون دولار صادرات مصرية، و43 مليون دولار واردات قطرية.

وقطعت 7 دول منها السعودية ومصر والإمارات العلاقات الدبلوماسية مع قطر اليوم الاثنين واتهمتها بدعم "الإرهاب".

وأشار التقرير إلى أن أهم الصادرات المصرية إلى قطر تتمثل في سلع هندسية وإلكترونية، حاصلات زراعية، صناعات غذائية، مواد بناء، منتجات كيماوية وأسمدة، أثاث، ملابس جاهزة ومفروشات، غزل ونسيج، صناعات يدوية، جلود، وكتب.

بينما تنحصر الواردات المصرية من قطر بشكل كبير في منتجات كيماوية، ومواد بناء، وأثاث، وسلع هندسية.