عشرات الضحايا في تفجير ببابل.. وتنظيم الدولة يتبنى الهجوم

قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 21 شخصًا قتلوا اليوم الجمعة وأصيب 35 بجروح في تفجير وقع داخل سوق شعبية في "قضاء المسيب" ببابل، كما أفادت مصادر بأن انفجارًا وقع داخل محطة حافلات في منطقة "باب عويريج" بمحافظة كربلاء المجاورة وخلّف قتيلًا و13 جريحًا.

هجوم بابل

وعن تفاصيل هجوم بابل، ذكرت المصادر أن مهاجمًا يرتدي حزامًا ناسفًا فجّر نفسه خارج أسوار محطة للحافلات في السوق بقضاء المسيب، عند البوابة الخلفية، بعد مطاردة القوات العراقية له.

وأوضح ضابط برتبة ملازم أول في شرطة المسيب لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهجوم استهدف مدنيين عند مدخل سوق رئيسة في المسيب جنوب بغداد.

وأعلنت وكالة "أعماق"، التابعة لتنظيم الدولة، مسؤولية التنظيم عن الهجوم الذي وقع في قضاء المسيب ببابل.

هجوم سابق

وسبق للتنظيم أن تبنى "هجومًا انتحاريًا" وسط مدينة "هيت" بمحافظة الأنبار (غربي العراق) في نهاية الشهر الماضي؛ أوقع 14 قتيلًا و23 جريحًا، وكان من بين القتلى آمر الفوج الثالث في الفرقة السابعة للجيش العراقي.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بعد هجوم الأنبار إنه يتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة تصعيدًا أمنيًا كبيرًا في العراق، وقال إن تنظيم الدولة يسعى إلى تنفيذ هجمات لإثبات وجوده بعد سلسلة من التفجيرات أوقعت عشرات القتلى والجرحى في بغداد والأنبار.