موظفو آبل في الصين يبيعون البيانات الشخصية للعملاء

كشفت السلطات الصينية عن احتيال سرّي يديره موظفو "آبل" ضد الشركة الأم لسرقة البيانات الشخصية لمستخدمي الحواسيب والهواتف.

وتحقق السلطات الصينية منذ شهور في "بيع بيانات بشكل احتيالي"، واُعتُقل 22 شخصًا في مقاطعات قوانغدونغ وجيانغسو وتشجيانغ وفوجيان؛ عشرون منهم موظفون بـ"آبل"، وفقًا لوكالة أنباء "هونج كونج".

وأصدرت الشرطة المحلية في مقاطعة تشجيانغ الجنوبية اليوم بيانًا رسميًا تؤكد فيه اعتقال 22 شخصًا بتهمة انتهاكهم خصوصية الأفراد والحصول بشكل غير قانوني على معلوماتهم الشخصية الرقمية.

كل معلومة بثمن

وأوضحت الشرطة المحلية أن الاحتيال حدث باستعمال نظام الحاسب الداخلي الخاص بالشركة؛ من أجل جمع البيانات الشخصية للعملاء الأفراد. وشملت البيانات أسماء وأرقام هواتف ومُعرّفات آبل، ومعلومات أخرى تخزنها الشركة على أنظمتها عن مالكي أجهزتها وخدماتها ومستخدميها الفرديين.

وقالت الشرطة إن البيانات المسروقة بيعت بشكل فردي؛ حيث تراوح سعرها بين 1.5 دولار و26.50 دولارًا، حسب أهميتها.

الأرباح

وتعتقد الحكومة الصينية أن المشتبه بهم ربحوا من بيع المعلومات المسروقة أكثر من 50 مليون يوان (ما يعادل 7.36 ملايين دولار).

وأضافت الحكومة الصينية أنها ما زالت غير متأكدة إذا كانت البيانات المسروقة تخص العملاء الصينيين فقط أو تضمنت سجلات المستخدمين في بلدان أخرى.

وتقول شركة "آبل" باستمرار إنها تُقدّم الخصوصية لعملائها وتعمل بقوة على حماية البيانات الخاصة بهم.