نتائج شهادة كومي.. الكونجرس يطلب تسجيلات المحادثات مع دونالد ترامب

طلبت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي من الرئيس دونالد ترامب والرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالية جيمس كومي، تقديم التسجيلات والملاحظات والوثائق الخاصة بالمحادثات التي جرت بينهما، إن وُجدت.

وبحسب بيان صادر عن اللجنة، الجمعة، فإن الطلب جاء في خطاب وجهته إلى المستشار القانوني للبيت الأبيض دون ماكجان وكومي، وحمل توقيع رئيسها مايك كوناواي، والعضو فيها آدم شيف.

وطالبت اللجنة في خطابها بإرسال الوثائق والتسجيلات حتى موعد أقصاه 23 يونيو الحالي.

وأمس الأول الخميس، قال جيمس كومي، إنه "ليس لديه أدنى شك بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الأميركية"، في نوفمبر 2016.

واتهم المسؤول الأميركي السابق، إدارة الرئيس ترامب، خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ، بترويج الأكاذيب للتشهير به، وبمكتب التحقيقات الفيدرالي، حسب وسائل إعلام أميركية.

وأضاف: "قمت بتدوين فحوى محادثاتي مع ترامب، لأنني شككت أنه قد يكذب بشأنها لاحقاً".

من جانبه أبدى ترامب، في مؤتمر صحفي أمس الجمعة، استعداده للإدلاء بشهادته تحت القسم حول مضمون محادثاته مع كومي، دون أن يؤكد وجود تسجيلات للمحادثات التي أجراها مع كومي لدى البيت الأبيض.

وكانت المتحدثة باسم ترامب سارة ساندرز قد قالت: "بإمكاني أن أؤكد أن الرئيس ترامب ليس كاذبا".

وكان كومي قد قال إن ترامب طلب منه وقف التحقيق في علاقة فلين بالكرملين.

وقال إنه يأمل أن تكون هناك تسجيلات لتلك المحادثة، وطلب من الرئيس الإفراج عنها، وقال كومي إن زملاءه في الإف بي آي كانوا مصدومين من طلب الرئيس "غير المسبوق".

ورفض البيت الأبيض التصريح بما إذا كانت هناك تسجيلات، وكان ترامب قد رفض هذه القصة باعتبار أنها "أخبار مزيفة".