داعيا لتبني فكر جهادي جديد

الظواهري: منهج الإخوان يمكنه أن يجابه الحرب على المسلمين

في سابقة هي الأولى من نوعها، دعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، إلى تبني فكر جهادي على نهج مؤسسي الإخوان المسلمين، حسن البنا، وعبد الله عزام، وأسامة بن لادن، وآخرين.

وقال الظواهري في سلسلة  "رسائل مختصرة لأمة منتصرة" ، والتي نشر التنظيم ست رسائل منها، إن البنا وعزام وابن لادن وعز الدين القسام وأبا مصعب السوري، أحيوا معنى "الأمة الواحدة في مواجهة العدو الكافر".

ووصف مراقبون، بحسب "عربي 21"، دعوة الظواهري الجديد، سابقة في آلية نظره  لفكر ومنهج الإخوان الذي طالما انتقده واتهمه بمجاراة انظمة الحكم واتباع سياسات "مهادنة" للانظمة الديكتاتورية على حد وصفه .

وأكد الظواهري، أن نهج  "جهاد الأمة الواحدة"، يمكنه أن يجابه الحرب على المسلمين التي يشنها "الصليبيون الغربيون والشرقيون والصينيون والهندوس، والرافضة الصفويون والقوميون العلمانيون"، وفق قوله.

وانتقد الواهري فكر جماعة الإخوان المسلمين طيلة سنوات عديدة، حتى أن  حركة المقاومة الإسلامية حماس، لم تسلم من نقده وهجومه.

كما انتقد الظواهري التزام المسلمين بحدود سايكس-بيكو التي فرضها الاستعمار البريطاني والفرنسي على المنطقة.

والظواهري هو  زعيم تنظيم القاعدة خلفاً لأسامة بن لادن بعد ما كان ثاني أبرز قياديي منظمة القاعدة العسكرية التي تصنفها معظم دول العالم كمنظمة إرهابية من بعد أسامة بن لادن.

انضم الظواهري عام 1980 إلى جماعة المجاهدين الذين خرجوا لمقاتلة القوات السوفيتية في أفغانستان، ومتهم دوليا في عدد من القضايا؛ منها تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام عام 1998 والمدمرة كول في عدن عام 2000 وتفجيرات مركز التجارة العالمي ومبنى وزارة الدفاع الأميركية عام 2001