"ميركل" تدعو دول الخليج وتركيا وإيران إلى إيجاد حلّ لـ"أزمة قطر"

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن قلقها بشأن الوضع في قطر، وقالت (الجمعة) إنه يتعين على كل دول الخليج وإيران وتركيا أيضًا العمل معًا لإيجاد حلٍّ لهذا النزاع الإقليمي.

وقالت أنجيلا، متحدثة من مكسيكو سيتي بجوار الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو، إنه "سيكون من المستحيل تسوية الوضع المقلق جدًا ما لم تشارك كل الأطراف الإقليمية".

وأضافت أنه "من المهم أن تعمل دول مجلس التعاون الخليجي معًا لإنهاء الأزمة".

وتابعت: "علينا أن ندرك أن الحل السياسي لصراعات مثل الوضع في سوريا والوضع في ليبيا، أو الوضع في العراق، لن يحدث إذا لم  تنضم أطراف معينة في المحادثات؛ وهذا يشمل قطر وتركيا وإيران".

وأكدت أنجيلا أنها تريد الحفاظ على توازن القوى "بشكل معقول" في المنطقة، وقالت إن "مكافحة الإرهاب ستكون على جدول أعمال قمة مجموعة العشرين الشهر المقبل في هامبورج".

عرقلة التخطيط

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إن الحصار يعرقل قدرة الولايات المتحدة على التخطيط لهجمات طويلة الأجل في المنطقة.

وقطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن الاثنين الماضي العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"؛ في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات، وقالت إنها "تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني"، ومؤخرًا انضمت موريتانيا وجزر القُمر إلى الدول المقاطعة، في حين خفّضت جيبوتي والأردن تمثيليهما الدبلوماسي لدى الدوحة.