مئات الصحافيين يعلنون الاعتصام رفضاً للتنازل عن «تيران وصنافير»

أعلن عدد كبير من الصحفيين الدخول في اعتصام مفتوح، داخل مقر نقابتهم وسط القاهرة، يوم الثلاثاء المقبل، بدءاً من الساعة الخامسة، رفضاً لمحاولات المصري تمرير اتفاقية التنازل عن «تيران وصنافير» داخل البرلمان.
وبحسب بيان صادر عنهم منذ قليل، أكد الموقعون عليه والذي بلغ عددهم 275 صحافي أن الاتفاقية منعدمة وباطلة بحكم قضائي نهائي وبات، وأن مناقشتها تحت قبة البرلمان هو إجراء غير دستوري يتناقض مع مواد الدستور التي تمنع التنازل عن الأرض المصرية، ويهدر قيمة أحكام القضاء، ويلغي عملياً مبدأ الفصل بين السلطات.
وطالب الصحافيون أعضاءَ مجلس النواب بتحمّل مسؤولياتهم أمام الشعب، والحفاظ على قسمهم بالدفاع عن الوطن وسلامة أراضيه، في وجه محاولات التخلي عن أراضي الدولة المصرية، في سابقة لم تعرفها تواريخ الشعوب.
وأعربوا عن رفضهم لمحاولات القيادات الصحافية الضغط على الصحافيين أثناء ممارستهم لعملهم، داعين إلى حماية حرية التعبير عن آرائهم ورفْض كل محاولات تضليل الرأي العام، وإقناعهم بسعودية الجزيرتين، مؤكدين أن موقفهم دفاعاً عن دماء الشهداء التي سالت من أجل الحفاظ على وحدة الأراضي المصرية.
وأكد الصحافيون أن اعتصامهم بداية لسلسلة من الفعاليات تتضمن استخدام كافة الوسائل السلمية حتى إسقاط الاتفاقية الباطلة.
وكانت صحف وإذاعات ومنابر إعلامية عدة، قد دشّنت حملة موسعة للتمهيد لتسليم الجزيرتين للسعودية، فيما حرم المئات من الصحافيين والإعلاميين من التعبير عن آرائهم، بمنْع نشر موضوعات وتغطيات صحافية تعرض رؤى متنوعة عن القضية، كان آخرها منع ملف عن القضية من النشر بصحيفة «المساء».
جدير بالذكر أن قوات الأمن اقتحمت مقر نقابة الصحافيين في مايو من العام الماضي، واعتقلت صحافيين، بتهمة معارضة السلطات، بعد سلسلة من الفعاليات الحاشدة ضد اتفاقية التنازل عن جزيرتي «تيران وصنافير».