بعد مطالب بوقف برنامجه ووصفه بـ«الإخواني»..عمرو خالد يعلن موقفه من قطر

قطع الداعية عمرو خالد، الجدل السائد بشأن انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين وأنه ضد قرار قطع العلاقات مع مصر، بتأكيده دعم قرارات مصر تجاه أي دولة سواء قطر أوغيرها.

دأب «خالد» منذ بدء برنامجه «نبي الرحمة والتسامح»، على نشر تغريدات يومية تخص موضوع الحلقة، التي كانت إحداها عن حصار النبي عليه الصلاة والسلام في شعب أبي طالب، من قبل كفار قريش، ونشر عمرو خالد تغريدات عن الحصار، منها قوله إن المسلمين كسبوا تعاطف العرب حينها لأنهم كانوا سلميين لا يحبون العنف، إضافة إلى قوله إن الحصار حمى النبي عليه الصلاة والسلام، وغير ذلك من المميزات، وفق قوله.

واتهم مغردون، عمرو خالد بأنه «إخونجي»، ويحمل تعاطفا معهم رغم موقفه المعادي لهم في الظاهر، قائلين إنه قصد بتغريداته تلك، مقاطعة دول خليجية ومصر لقطر.

كما أعاد مغردون مقاطع فيديو قديمة لعمرو خالد ظهر في إحداها برفقة الداعية وجدي غنيم، كدليل منهم على علاقته بالإخوان المسلمين.

 

وبحسب عمرو خالد، فإن الحلقة كانت مسجلة منذ شهرين، وأن هدف البرنامج مكافحة التطرف والعنف.

ونفى عمرو خالد أن يكون ما نشر في التغريدات يمثل موقفه من الأزمة الحالية، وأوضح أنه يؤيد الحكومة في مواقفها الخارجية، بما فيها قطع العلاقات مع قطر.

يذكر أن مواقف عمرو خالد معروفة من قبل، وأنه يدعم حكومة السيسي وتم نشر مقاطع فيديو له داخل الشؤون المعنوية وهو يحض العساكر على ضرب المعارضين.