رغم الحكم بالمؤبد.. النيابة تطلق سراح «طارق النهري»

قررت نيابة جنوب القاهرة الكلية، اليوم الإثنين، صرف الفنان طارق النهري من سرايا النيابة بعد تقديمه طلب لإعادة إجراءات محاكمته بقضة «حرق المجمع العلمي»، وحددت جلسة 7 أغسطس لنظر أولى الجلسات.

وألقت قوات الأمن القبض على الفنان طارق النهري، في منطقة السيدة زينب، لهروبه من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد، بعد اتهامه في حرق المجمع العلمي في عام 2011، لم تكن تلك هي المرة الأولى فسبق اتهامه في قضايا بلطجة ونصب.

من هو طارق النهري:

- ولد في 08 أكتوبر 1952، ويبلغ من العمر 64 عامًا.

- تخرج في كلية التجارة من جامعة أسيوط، والتحق بالمعهد العالي للسينما قسم إخراج عام 1987.

- يعمل مؤلفا ومخرجا وقام بإخراج مجموعة أغنيات وعدة أفلام مثل :«الغاضبون، الكاشي ماشي، لو كان دا حلم»، وكتب سيناريوهات للعديد من الأفلام والسهرات التليفزيونية ومن أشهر أفلامه «الطريق إلى إيلات»

وبرغم صدور حكم المؤبد ضده، إلا أنه يمارس حياته الفنية بشكل طبيعي، ويشارك في العديد من الأعمال الدرامية كل موسم رمضاني، ويظهر في 3 أعمال درامية هذا العام، منهم دور محامي في مسلسل «كلبش»، وفي مسلسل «عفاريت عدلي علام» صدر ضده حكم بالمؤبد أيضا، وهو ما أثار سخرية رواد مواقع التواصل متهمين «عادل امام» بتذكرة الحكومة بالحكم الصادر ضده في الواقع.

فصول من البلطجة :

في عام 2008 اتهم في قضية نصب على مجموعة من الشباب، كان وعدهم بتسهيل سفرهم إلى سويسرا وبريطانيا مقابل حصوله على مبلغ مالي كبير منهم، وقضت محكمة جنح بولاق أبو العلا بحبسه ثلاث سنوات مع الشغل.

وشارك في أحداث حرق المجمع العلمي التي وقعت ديسمبر 2011، وألقي القبض عليه في أبريل 2012 وأخلي سبيله بعدها بأيام، وأصدرت المحكمة أحكاما غيابية بالسجن المؤبد ضد النهري وآخرين، وعرف وقتها بعلاقته مع الأمن ووصفه البعض بـ«مرشد أمن الدولة»، إلا أنه بعد خروجه صرح أنه يفكر في اعتزال الفن والسفر للخارج؛ لشعوره بالظلم في تلك القضية.

نتيجة بحث الصور عن طارق النهري

 

وظهر مجددا عام 2013، أثناء اعتداءه على الدكتور إبراهيم فرج خريج كلية الطب البيطرى جامعة المنصورة، ورئيس اتحاد طلاب نفس الجامعة وعضو المكتب التنفيذى لاتحاد طلاب مصر العام، وظهر ممسكا بسلاح ناري، ثم وقع الاختيار عليه ليكون مؤسس «جبهة مؤيدى السيسى»، ومتحدثا رسميا باسم حملة ترشحه للرئاسة.