وزير الحرب الإسرائيلي يرحب بنقل ملكية تيران وصنافير إلى السعودية

رحب وزير الحرب الإسرائيلي موشى يعالون، في تصريحات أمس، بنقل ملكية جزيرتي تيران وصنافير المصريتين إلى السعودية، قائلًا: «المملكة تعهدت باحترام اتفاق السلام المصري الإسرائيلي».

وبحسب تقرير نشره موقع «ميدل إيست مونيتور» البريطاني -ترجمه رصد- ذكرت الإذاعة «الاسرائيلية» أن يعالون قال في مؤتمر صحفي إن السعوديين الذين ليس لديهم علاقات رسمية مع إسرائيل سيلتزمون باتفاق السلام.

ونشرت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كان على علم بالاتفاق السعودي المصري ولم يعترض عليه.

ويشير التقرير إلى أن مصر أغلقت مصر مضيق تيران عام 1967، مما دفع إسرائيل إلى إعلان الحرب على مصر والدول العربية الأخرى، وعندما وقعت مصر وإسرائيل معاهدة سلام مع إسرائيل في عام 1979، تعهدت القاهرة باحترام حرية الملاحة في العقبة وإيلات، وهو الميناء «الإسرائيلي» الوحيد المؤدي إلى البحر الأحمر ،وقالت السعودية إنها ستلتزم بالمعاهدة عندما تنتقل ملكية  الجزر لها.

ويضيف التقرير أن الحكومة المصرية  قدمت تقريراً مفلصلاً خلال جلسة للبرلمان المصري أمس عن المعاهدة، جاء فيه أن «مصر احتلت الجزيرتين بناء على طلب المملكة العربية السعودية لحمايتها من التهديدات الإسرائيلية»، فيما لا يزال مصير الجزيرتين غير واضح في انتظار صدور أحكام قضائية وقرارات تشريعية وسط غضب عام متزايد بسبب محاولات النظام المصري إثبات ملكية السعودية للجزيرتين.

ويلفت التقرير إلى حكم رئيس المحكمة الإدارية العليا القاضي أحمد الشاذلي في وقت سابق قال فيه «إن السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير لا شك فيها»، وأضاف أن المحكمة توصلت إلى هذا الحكم بإجماع أعضائها.