شبكة رصد الإخبارية

وصول سفينتين حربيتين أميركيتين إلى قطر

وصول سفينتين حربيتين أميركيتين إلى قطر
وتهدف التمرينات العسكرية القطرية إلى رفع الجاهزية القتالية للقوات البحرية الأميركية القطرية، والدفاع عن المياه الاقتصادية والجزر والمنشآت الحيوية، بالإضافة إلى تأهيل القيادات على تقدير الموقف والقيادة والسيطرة وأعمال هيئة

قالت وكالة الأنباء القطرية إن سفينتين تابعتين للبحرية الأميركية وصلتا إلى الدوحة للمشاركة في تدريبات عسكرية مع البحرية القطرية اليوم الأربعاء.

وقالت مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع القطرية إن «سفينتين تابعتين للقوات البحرية الأميركية قد وصلتا إلى ميناء حمد الدولي للمشاركة في تمرين مشترك مع القوات البحرية الأميرية القطرية».

وذكرت الوكالة، نقلًا عن بيان لوزارة الدفاع القطرية، أن ضباط البحرية القطرية استقبلوا طاقمي السفينتين.

وتهدف التمرينات العسكرية القطرية إلى رفع الجاهزية القتالية للقوات البحرية الأميركية القطرية، والدفاع عن المياه الاقتصادية والجزر والمنشآت الحيوية، بالإضافة إلى تأهيل القيادات على تقدير الموقف والقيادة والسيطرة وأعمال هيئة الركن، كما يهدف إلى تدريب ضباط الرتب الأخرى على العمل في ظروف مشابهة لواقع العمليات، واختبار كفاءة الإسناد الإداري والفني.

وفجر الاثنين 5 يونيو الجاري أعلنت السعودية والبحرين والإمارات ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ«دعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة»؛ لكن قطر نفت الاتهامات وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حدّ الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

وسبق وندّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعزلة قطر، ووصفها بأنها انتهاك للقيم الإسلامية وتصل إلى حد «عقوبة الإعدام». كما نفى سفير الإمارات في واشنطن من قبل قيام الإمارات بأيّ تحرك «عسكري» فيما يخص الخلاف القطري الخليجي، وقال: «لا يوجد جانب عسكري على الإطلاق في أي شيء نفعله»، حسب ما نقلته «رويترز».

وأضاف السفير: «قدمنا لأميركا تأكيدات على أن الخطوات التي اُتُّخذت ضد قطر لن تؤثر على قاعدة العديد أو الهجمات التي تدعم القاعدة».