سلاح روسي جديد لدعم بشار الأسد.. تعرف عليه

الدعم الروسي لبشار الأسد في مواجهة الثورة السورية، لم يتوقف منذ اليوم الأول، فدائمًا ما تستغل موسكو عضويتها في مجلس الأمن وحق النقض «فيتو» لمواجهة أي قرار يدين الأسد.

ولم يتوقف الدعم عند مجلس الأمن فقط، لكن التدخل عسكريًا أيضًا أحد أدوات الدعم الروسي، حيث أعلن الكرملين الروسي في 30 سبتمبر 2015، التدخل عسكريا في سوريا لحماية بشار.

ومساء أمس، قال موقع "سبوتنيك" الروسي إن روسيا زودت النظام السوري بعدد من مروحيات «مي24بي» والمسماة بـ«الدبابة الطائرة»، وذلك بعد خسارة النظام لطائراته الهجومية.

ونقل عن موقع "فيستنيك مورادفي" قول الخبير العسكري، يوري ليامين، إنه تم مشاهدة المروحيات في الأيام الأخيرة في درعا، والتي لم تكن متوفرة عند السوريين. بحسب عربي 21.

ولا تحلق المروحيات الروسية في سماء درعا ما يؤكد أنها تعود لجيش النظام السوري.

وابتداءً من سبتمبر 2015، عززت روسيا حضورها العسكري في سوريا، إذ نشرت 21 طائرة هجوم أرضي من نوع سوخوي-25، و12 مقاتلة اعتراضية من نوع سوخوي-24.

كما نشرت 6 قاذفات متوسطة من نوع سوخوي-34، و4 سوخوي-30 متعددة الأدوار بالإضافة إلى 15 مروحية (متضمنة مي-24 هايند الهجومية) في مطار باسل الأسد الدولي قرب اللاذقية.

تحمي هذه الطائرات 2 أو ثلاثة على الأقل من أنظمة الدفاع الجوي إس إيه-22، وطائرات من دون طيار مثيلة لطائرة إم كيو بردتور الأميركية تستخدم لتنفيذ طلعات استطلاعية.

وتضمنت القوات الروسية أيضًا 6 دبابات من طراز تي-90 و15 قطعة مدفعية و35 عربة جند مدرعة و200 من مشاة البحرية (مع منشآت إسكان تسع 1,500 فرد).