بالفيديو.. وصول 32 ألف رأسا من الماشية إلى قطر لمواجهة الحصار

أعلنت الشركة القطرية لإدارة الموانئ «مواني قطر» (حكومية)، الخميس، وصول سفينة إلى ميناء حمد جنوب شرق الدوحة، على متنها 32 ألف رأسا من الماشية.

يأتي هذا ضمن حزمة جهود شاملة تقوم بها قطر لمواجهة حصار جوي وبري وبحري تفرضه عليها السعودية والإمارات والبحرين منذ 5 يونيو الجاري.

وقالت «مواني قطر» في تغريدة عبر حسابها بموقع «تويتر»: «سفينة المواشي "الشويخ" ترسو بـ #ميناء_حمد قادمة من استراليا وعلى متنها أكثر من 32000 رأسا من الماشية. #مواني_قطر».

وأضافت: «#ميناء_حمد يستقبل السفينة "ام اس سي ساو باولو" وعلى متنها 386 حاوية نمطية تحوي مواد غذائية و شحنات خاصة بالمشاريع الجاري تنفيذها بالدولة»

وأعلنت قطر مساء الأربعاء عن تدشين خط ملاحي جديد لنقل البضائع بشكل مباشر بين قطر والهند، وذلك بعد 3 أيام من تدشين خط ملاحي جديد يربط «ميناء حمد» جنوب شرق الدوحة بـ"ميناء صحار" بسلطنة عمان.

وأكد الكابتن عبدالعزيز اليافعي مدير ميناء حمد في تريح سابق أن «مواني قطر» تراقب التطورات عن كثب وهي مجهزة تجهيزا جيدا للتأكد من أن متطلبات الدولة من الإمدادات الغذائية والبضائع ومتطلبات المشاريع وغيرها يتم تلبيتها بكفاءة عالية.

وأشار اليافعي إلى أن الأيام المقبلة ستشهد الإعلان عن إضافة وتدشين خطوط جديدة مع أوروبا وجنوب شرق آسيا، وأكد أن الميناء يمكنه استيعاب جميع أنواع البضائع كما أنه قادر على تغطية احتياجات الدولة.

وقطعت سبع دول عربية، في 5 يونيو الجاري، علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ«دعم الإرهاب»، فيما خفضت كل من جيبوتي والأردن تمثيلها الدبلوماسي لدى الدوحة.

ولم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقتهما بقطر، التي نفت صحة اتهامها بـ«دعم الإرهاب»، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

وشدّدت الدوحة أنها تواجه حملة «افتراءات» و«أكاذيب» تهدف إلى فرض «الوصاية» على قرارها الوطني.وأعلنت قطر الأربعاء نجاح خطتها لمواجهة الحصار التي فرضته عليها السعودية والإمارات والبحرين منذ 10 أيام.