مخابئ أميركا السرية لحماية حكومتها من هجمات النووي خلال الحرب الباردة

نشرت صحيفة « نيويورك تايمز » قراءة في كتاب « ريفين روك » للكاتب جاريت جراف، وعرضت من خلالها قراءة سريعة للكتاب الذي صدر في مايو الماضي.

وتحدث الكتاب عن المخابئ السرية التي اهتمت بها أميركا لحماية الحكم في حالة اندلاع حرب، أو تعرضها لهجمات نووية. 

وإلى نص المقال: 

« خلال أحد الليالي وأثناء تجمع الكاتب ارون سوركينوجورج ستيفانوبولوس، والذي كان يعمل مستشار في إدارة كلينتون، سحب الثاني ورقة مكتوب بداخلها تفاصيل إجلائه في حالة الطوارئ بسبب الهجمات النووية، بعدها أبرز سوركين هذه الورقة في مسلسله الشهير الجناح الغربي»، كان ذلك مقتطف من كتاب « ريفين روك ». 

يعد هذا المقتطف جزء ضمن العديد من الحكايات المروعة، التي يكشفها الكاتب من خلال تحقيق عن جهود واشنطن للحفاظ على النظام في مواجهة الكوارث، ونسوق بحكمة قصة السرية وجنون الشك في محاولة لاستكشاف العمق الذي ذهبت له الإدارات الأمريكية في التخطيط حال حدوث هجوم نووي.

تسبب هدف « ضرورة استمرارية الحكومة وحمايتها » في تزايد التحديات الأخلاقية والبيروقراطية بالنسبة للمخططين لإنقاذ المسؤولين وظهرت العديد من التساؤلاتأمامهم مثل «من يجب إنقاذه؟ من أي فرع حكومي؟ وأين سيتم وضعهم؟»، وفي الأغلب يكون الاهتمام بإنقاذ المسؤولين فقط وليس عائلتهم، وتتركز مهمات الإنقاذ على السلطة التنفيذية أكثر من الاهتمام بالكونجرس والمحاكم، وفي الأغلب سيتم وضعهم تحت الأرض في مناطق مجهزة لحمايتهم.

شرح «جراف» كيف بدأت الحكومة في 1951 في بناء سلسلة من المخابئ تحت الأرض في بنسلفانيا وفيرجينيا، تعرف واحدة منهم باسم «ريفين روك» وتوجد أسفل بنسلفانيا بحوالي ربع ميل، ويمكن أن تستقبل 1400 شخص في حالة وقوع هجوم، أما باقي المواقع ومنها الموجودة في جنوب فيرجينيا فتحتوي على منشأة طاقة وعيادة طبية وغيرها منها التسهيلات للحياة، وبدأ الكشف عن وجود هذه المخابئ في التسعينات.

ركز كتاب « ريفين روك » على قلب تاريخ الحرب الباردة واستكشاف أثارها المستمرة على السياسية الأمريكية، يوضح «جراف» كيف اصطدمت جهود التكنوقراط في تجهيز الحكم بعد الهجوم النووي مع حقيقة أن القيام بذلك سيكون مستحيل نظراً لسرعة وقسوة الهجمات. وبعد سنوات من التفكير في هذه الأزمات وصل الرئيس الأمريكي أيزنهاور إلى نتيجة قاتمة، حيث رأى أنه في حالة اندلاع حرب نووية مع الاتحاد السوفيتي فإن مستشاريه يجب أن يطلقوا الرصاص على الجميع ثم ينتحروا.

يرى «جراف» أن الخوف من الحرب الباردة زرع بذور ثقافة السرية وساعد في تشكيل الوعي التنبيهي والذي رأى أنها وجهت الكثير من الردود الأمريكية تجاه التهديدات الحديثة من الإرهاب. 

يتلخص الكتاب في عدم قدرة واشنطن على تنفيذ خطتها في حالة حدوث هجمة نووية، ولكن الحل لذلك وأفضل وسيلة للدفاع ضد أسوأ الاحتمالات هي القيادة الحكيمة التي تتجنب هذه الاحتمالات، ولكن في عهد ترامب وفي ظل سياساته المتهورة فمن الأسهل تجهيز المخابئ.

المصدر