رغم الحصار.. الخطوط الجوية القطرية تعلن زيادة أسطولها

أكّد الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، اليوم الاثنين، أن الشركة تتوقع عودة النمو بعد أن قطعت أربع دول عربية العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع الدوحة، مضيفًا أن الشركة لا تنوي تأجيل طلبيات شراء طائرات جديدة.

وأغلقت دول البحرين والسعودية والإمارات ومصر مجالاتها الجوية أمام رحلات الخطوط القطرية؛ ما دفع الشركة إلى استخدام مسارات أطول.

وقال أكبر، في مقابلة أثناء معرض باريس الجوي اليوم، إنه «حدث تأثير نقدي، وواجهنا إلغاءات كثيرة، خاصة في الرحلات المتجهة إلى الدول الأربع التي تفرض هذا الحصار غير الشرعي؛ لكننا عثرنا على أسواق جديدة، وهذه هي استراتيجيتنا للنمو».

بطلان الإجراءات

وسبق وطالب «أكبر» من المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة أن تعلن «بطلان» الإجراءات التي اتخذتها دول خليجية تجاه حركة النقل الجوي القطري، بعد أن قطعت علاقاتها مع الدوحة في خلاف سياسي.

وفي مقابلة مع شبكة «سي إن إن» التلفزيونية قال: «لدينا قنوات قانونية لمعارضة هذا الإجراء»، وطالب «الإيكاو»، التي تدير اتفاقية شيكاغو التي تضمن حرية تحليق الطيران المدني، بالتحرك وأن تلقي بثقلها وتعلن أن هذا الإجراء غير قانوني، منتقدًا قرار السعودية والإمارات بإغلاق مكاتب الشركة في البلدين.

ومنذ الخامس من يونيو الجاري، أعلنت سبع دول عربية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ«دعم الإرهاب»؛ في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حدّ الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.