شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مرصد الإفتاء: «الإرهاب» يلجأ إلى «سمكة الصحراء» لتفادي ضربات الأمن

دار الإفتاء المصرية - أرشيفية

علّق مرصد الإفتاء على حادثة الواحات التي أسفرت عن مقتل 58 شرطيًا على الأقل وإصابة آخرين، واحتجاز رهائن من الأمن، معتبرًا أنّ «لجوء المسلحين إلى الصحراء الغربية بعيدًا عن سيناء هزيمة وانحسار لقوتها؛ مما يعكس نجاح الجيش في القضاء على جزء كبير منها»، كما قال في تحليله الذي نشره على «فيس بوك» اليوم الثلاثاء.

وأضاف المرصد أنّ «التنظيمات المتطرفة لجأت إلى استراتيجية سمكة الصحراء، أو سمكة الرمال؛ سعيًا منهم للبقاء مؤقتًا وليس دائمًا».

وقال إنّ «هذه الاستراتيجية ربما تساعد هذه التنظيمات على بناء تحالفات جديدة من المتأثرين بالفكر المتطرف، بجانب العناصر المتناثرة من بقايا التنظيمات الأخرى وضمهم لصفوف التنظيم، بجانب الاستفادة من خبرات العناصر الأجنبية»؛ لكنه قال إنه «سرعان ما تنهار هذه التحالفات؛ نظرًا لغياب التخطيط والاختلافات الفكرية والأيديولوجية، وتسقط مثلما سقطت في سيناء»!

وتابع المرصد تحليله أنّ «تلك التنظيمات حاولت الاستفادة من تجارب سابقاتها من التنظيمات المتطرفة في فترة السبعينيات والثمانينيات التي اتخذت من الصحراء الغربية ساحة للتدريب والتسليح وتلقي كافة أشكال الدعم اللوجستي، نظرًا لقربها من الحدود الليبية والبالغ طولها نحو 1200 كيلو متر؛ حيث يسهل من خلالها تهريب الأسلحة والعناصر الإرهابية إلى الداخل المصري».

ورأى المرصد أن هذه ميزة له تمكنه من التسلل إلى الداخل المصري بسهولة، لكنَّه زعم أن جاهزية الأمن حالت بينهم وبين تنفيذ عمليات من هذا النوع في العمق المصري.

وفي ختام التحليل، أوصى مرصد الإفتاء بضرورة البحث عن وسائل جديدة تحرم هذه التنظيمات من استغلال المساحات الصحراوية الشاسعة في إقامة معسكرات التدريب ومناطق تجمعهم.



X