شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بينهم شيخ الأزهر ووزير الأوقاف.. قرار رسمي بمنع دعاة مشهورين من الظهور في الإعلام

شيخ الأزهر أحمد الطيب ووزير الأوقاف محمد مختار جمعة - أرشيفية

أصدرت دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف قرارًا بمنع شيوخ وعلماء وأساتذة جامعيين من الظهور في وسائل الإعلام، والسماح لـ50 فقط بالظهور على القنوات الفضائية والإفتاء في مسائل الدين؛ وأصبح من اليوم ممنوعًا لأي أحد غيرهم الإفتاء.

وأعلن مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للصحافة والإعلام، في مؤتمر صحفي (الأربعاء)، الأسماء الواردة في القائمة؛ مدعيًا أنّ الهدف منها «منع المتطرفين من الحديث في وسائل الإعلام».

بلا سلف

وأرسلت القائمة إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، الذي يرسلها بدوره إلى القنوات الفضائية؛ وتضمّنت عضوين فقط من هيئة كبار العلماء: علي جمعة ونصر فريد واصل، من بين 24 عضوًا، إضافة إلى مفتي الجمهورية شوقي علام.

وخلت القائمة من مشايخ التيار السلفي جميعًا؛ أمثال محمد حسان ومحمد حسين يعقوب وأبو إسحاق الحويني وياسر برهامي وغيرهم.

ومن أساتذة جامعة الأزهر، شمل المنع الدكتور أحمد عمر هاشم، الدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر السابق، الدكتور أحمد كريمة، أسامة الأزهري، سعاد صالح، سعد الدين الهلالي، صبري عبدالرؤوف؛ وخلت من أسماء آخرين يقدمون برامج إفتاء مثل مبروك عطية وخالد الجندي.

المفاجأة

كانت المفاجأة الكبرى خلو القائمة من شيخ الأزهر أحمد الطيب، ووزير الأوقاف محمد مختار جمعة، وعلماء معروفين؛ من بينهم مستشار شيخ الأزهر السابق الدكتور حسن الشافعي.

ومنذ انقلاب عبدالفتاح السيسي العسكري في 2013 يذكر مصطلح «تجديد الخطاب الديني» وينادي به، وفسرّه في أكثر من خاطب بأنه يريد أن يكون المتحدث الوحيد عن الدين، وأحدث أزمات مجتمعية عدة بتدخله في مسائل دينية؛ أبرزها أزمة الطلاق الشفهي، كما شهدت مصر أزمة بين السيسي وشيخ الأزهر.