شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دار الإفتاء: عملة «بيتكوين» حرام شرعًا وخطر على الأمن!

عملة «بيتكوين» الإلكترونية

أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى بتحريم التعامل بواسطة عملة «بيتكوين» الإلكترونية؛ بدعوى خطورتها على الأمنين المجتمعي والاقتصادي، واصفة إياها بـ«العملة المشبوهة»؛ كونها تمثّل اختراقًا لأنظمة الحماية والأمن الإلكترونية، والأنظمة المالية المركزية للدول والبنوك المركزية.

وقالت «الإفتاء»، في بيان لها اليوم الأحد، إنّ العملة «تُستخدم للهروب من الأجهزة الأمنية، لتنفيذ أغراض غير قانونية، ويتوفر بها عنصر الغرر (النصب والخداع)، بوصفها عملة إلكترونية بشكل كامل، ورقمية لا مركزية، تتداول فقط عبر شبكات الإنترنت، من دون وجود فيزيائي أو إمكانية للتداول من خلال اليد».

وأضافت: «العملة الإلكترونية يتوافر فيها عنصر الجهالة، ولا يجوز البيع والشراء والتعاقد بها، وتستخدمها عادة الجماعات الإرهابية، وعصابات المخدرات، وغسيل الأموال، للإفلات من العدالة، علاوة على عدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها».

محرمة شرعًا

من جانبه، قال مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية ومستشار عبدالفتاح السيسي، إنّه لا يجوز إجراء التعاملات بعملة «بيتكوين» الرقمية المشفرة أو إبرام الاتفاقات المالية والتجارية بها؛ لاحتوائها على مخاطر عدة.

وادّعى أنّ العملة محرمة شرعًا؛ إذ تعتبر أداة مباشرة من تمويل الإرهاب، دون غطاء من البنك المركزي أو ضمان من أي جهة.

مجدي عاشور

وفي يناير 2017، حذّر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء، من خطر استخدام التنظيمات الإرهابية للعملات الإلكترونية.

وحذّرت الهيئة العليا للشؤون الدينية بتركيا، في نوفمبر الماضي، من التعامل بالعملة؛ وقالت إنها «حرام شرعًا ولا يجوز تداولها أو العمل بها؛ لأنّها ليست لها ضمانات واضحة، وتؤدي إلى ثروة غير مبررة وغير عادلة لشرائح معينة من المجتمع»، كما قد تكون سببًا رئيسًا في خداع المتعاملين بها أو خسارتهم مبالغ طائلة في مدة قصيرة، وإيهامهم بهوس الغنى السريع.

رئيس الشؤون الدينية التركي، محمد غورماز- أرشيفية

غسيل أموال 

وتراجع سعر العملة الرقمية بيتكوين الخميس الماضي بنسبة 11%؛ بعد إعلان كوريا الجنوبية حظرًا على التعاملات المجهولة الهوية بالعملات الرقمية، والتشدد في مكافحة استخدامها بهدف تبييض الأموال.

وقالت في بيان إنّ «السلطات تشاطر فكرة أن المبادلات بالعملة الافتراضية تشهد طفرة خارجة عن المنطق»، وجميع الحسابات المجهولة الهوية ستغلق الشهر المقبل.

وتضاعفت أسعار بيتكوين في العالم عشرين مرة هذه السنة، وكادت تتخطى عتبة 20 ألف دولار في مطلع الأسبوع الماضي؛ بعدما بدأت عام 2017 بمستوى يقارب ألف دولار.

وصدرت تحذيرات من مخاطر انهيار سوق بيتكوين. وقال حاكم البنك المركزي الياباني، هاروهيكو كورودا، الأسبوع الماضي، إنّ ارتفاع سعر العملة الرقمية «غير طبيعي»، ونصح البنك المركزي في سنغافورة المستثمرين بـ«التصرف بحذر شديد». كما أعرب نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي عن قلقه حيال الارتفاع المتواصل في قيمة بيتكوين ومن المخاطر المحتملة لهذا الارتفاع.



X