شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

معارك اليمن تقترب من قصر «معاشيق».. والتحالف يدعو لوقف الاشتباكات

اشتباكات في عدن

تجددت المعارك بين قوات تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وانفصاليين في مدينة عدن جنوبي البلاد؛ حيث قتل 9 أشخاص على الأقل وفق مصادر عسكرية.

وكانت الحكومة أعلنت استعادة الهدوء في المدينة وحضت السكان على الخروج واستئناف أشغالهم الاعتيادية، بعد مقتل 15 شخصا وإصابة العشرات في اشتباكات سابقة.

ودعا التحالف العربي إلى سرعة إيقاف الاشتباكات في محافظة عدن جنوبي اليمن، والدائرة منذ الأحد الماضي، وإنهاء جميع المظاهر المسلحة، وذلك مع اقتراب المعارك من محيط قصر «معاشيق» الرئاسي، وفقا لـ«الأناضول».

وقال التحالف، في بيان نقلته وكالة «واس»، اليوم الثلاثاء، إنه «راقب خلال اليومين الماضيين بكل أسف، عدم استجابة جميع الأطراف لنداءات التهدئة الصادرة منه بشأن الأحداث التي تجري بعدن، وما نتج عنها من إخلال بالأمن والاستقرار، وسقوط عدد من الضحايا المدنيين».

وأكد التحالف أنه «سيتخذ كل الإجراءات اللازمة لإعادة الأمن والاستقرار في (عدن)».

ودعا «جميع مكونات الشعب اليمني إلى التركيز على الأهداف الأساسية، وعلى رأسها استعادة الشرعية وحماية مكونات الدولة، وإعادة الأمن والاستقرار، وحل كافة القضايا عبر الآليات السياسية المتاحة، ووفق المرجعيات الثلاث».

وبدأت الاشتباكات الأولى بين الطرفين عندما منعت القوات الحكومية أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي من دخول المدينة والمشاركة في تجمع للانفصاليين، في وقت يطالب المجلس الأنتقالي المدعوم من الإمارات بإسقاط الحكومة اليمنية.

ولجأت الحكومة اليمنية إلى عدن بعدما سيطر المتمردون الحوثيون على العاصمة صنعاء.

ويسعى الانفصاليون إلى إنشاء دولة اليمن الجنوبي التي كانت موجودة قبل الوحدة في عام 1990، وقد ساعدوا القوات الحكومية في حربها على المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، ولكن خلافات نشبت بين الطرفين في الفترة الأخيرة.



X