شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مغردون ينتقدون «قفص الصحفيين» ببرلمان الأردن: يغيبهم عن أعين الشعب

مجلس النواب الاردني

ضج الأردن، خلال الأيام الماضي، بعد قرار لمجلس النواب بتحديد مدة وجود المصورين الصحفيين تحت القبة بخمس دقائق في بداية الجلسة، كما حصر وجودهم بمكان خاص على الشرفة، إضافة إلى قرار بوضع حاجز زجاجي عازل للصوت في شرفات تواجد الصحفيين.

واعتبر نشطاء، أن القرارت الأخيرة للمجلس، تقييد لحرية الصحافة، وتكميم للأفواه، مطالبين بإلغاء تلك القرارات، والتي تجعل الصحفيين كما لو أنهم محبوسون في قفص.

ونشر مغردون لقطات قديمة للمجلس، تتضمن مشاحنات وشجارات، قالوا إنها وراء القرار الخاص بالصحفيين؛ حيث أزعجهم أن تظهر صورهم بهذا الشكل أمام الشعب.

ودشن النشطاء هاشتاج «قفص_الأمة»، تنديدا بالقرار البرلماني.

ومن جهته، دافع رئيس مجلس النواب، المهندس عاطف الطراونة، عن القرار، وقال إنه يهدف إلى تنظيم دخول وسائل الإعلام إلى قبة المجلس، ومن شأنها تسهيل عملهم وتنظيمه ولا تفرض أية قيود على حرية الإعلام.

ولفت الطراونة، إلى أن المجلس لن يقوم أبدا بعزل الصوت عن أماكن تواجد الصحفيين على شرفات المجلس ولكنه سيرفع الشرفات لمستوى بسيط بحائط زجاجي، للحد من الضوضاء التي تؤثر على سير الجلسات، مؤكدا أن ما تداولته وسائل إعلام عن ذلك أمر غير دقيق وعلى رأسها مقولة أن المجلس سيغلق شرفاته كاملة.